الرئيسية / خواطر / يوم الطين

يوم الطين

رغم أنه اشتراها كجارية، إلا أنه هام بها حبا فأعتقها وتزوجها، عاملها كما تعامل بنات الملوك، مدللة بحضرته، مكرمة بقصره، إنه المعتمد بن عباد آخر ملوك بني عباد في الأندلس، وزوجته هي اعتماد الرميكية.
خرجت معه ذات يوم يتجولان في شوارع إشبيلية، فوقع بصرها على صبايا يلعبن في الطين، فكأنها حنّت لأيام اللهو في الصبا، فاشتهت أن تشاركهم اللعب في الطين، ولكن أنّى يستقيم ذلك مع الملوك، فمنعها، لكنه لم يسلم من نظرة الحزن في عينيها.


وفي باحة قصره الرحبة، أمر بمزج الحناء بماء الورد والمسك والزعفران على أرضية الباحة حتى بدت كالطين، إكرامًا وإرضاءً لها، وقال لها: العبي في الطين، أقر عينها بمطلبها.


مرت الأيام وجار عليهما الزمن وتشاحنا، فقالت كما تقول غالبية النساء في حالة الغضب او تقصير الزوج: “ما رأيت منك خيرًا قط”!
فقال لها: ولا يوم الطين؟
فانتابها الخجل واعتذرت وبكت .

*رائعٌ هو ذلك الرجل الذي يهتم بالتفاصيل الصغيرة التي تتعلق بشريكة حياته، رائعٌ هو ذلك الرجل الذي لا ينسى ذلك الطفل في زوجته سيدة قلبه، ورائع هو ذلك الرجل الذي يتعبد لله برسم البسمة على ملامح نصفه الآخر.


المرأة مهما بلغت من رجاحة العقل ونضج الفكر وطول العمر، لا ينفك ذلك الطفل الرابض فيها عن المطالبة بحقه في اللهو والتدليل والشعور بالاهتمام، وإنما يأسرها ذلك الرجل الذي يتأملها، يدرسها، يسبر أغوارها، وينتزع ابتسامتها من بين ركام أحزانها.


الأمر ليس مرهونًا بالإغداق عليها من الأموال والهدايا الثمينة والسخاء في العطايا، وإنما يكفيها اليقين بأنها في بؤرة اهتمامه، سابحة أمام عينيه في خضم انشغالاته وأعبائه.

كلنا كاذبات إذ نقول لأزواجنا: “ما رأيت منك خيرًا قط”، فما من امرأة منا إلا ولها “يوم طين” كيوم المعتمد واعتماد، وليس الأمر بنوع التدليل او قيمته المادية وما منا إلا وهي تذكر أشباه ذلك اليوم الذي وجدت فيه الملاطفة والتودد من زوجها، غير أن ثورة الغضب هي من تنطق على اللسان، وعندما تهدأ تلك الثورة، ندرك جيدًا أننا عشنا يوم الطين.


حفظ الله أزواجنا وشركاء أعمارنا ورزقنا الله رضاهم ومحبتهم ولا كتب علينا وعليكم النكد والتنغيص ..

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

خواطر كاتبة حصلت على الجنسية التركية

من أروع ما لامس قلبي في شأن الوطن، ما قاله أحد الأعراب عندما سُئل عن …

5 تعليق واحد

  1. أنصفتِ بارك الله فيكم ..

  2. زادك الله حكمة وعلم وصدق ورفعة

  3. حَفِظگِ الله أُستاذتنا وكُل أحبابگ وزادگ فِهْماً وعِلماً وتُقاً وورعاً،،وأسعدگ سعادةً لا ترين معها شقآء،،

  4. جميل، جزاكِ الله خيراً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *