أرشيف المقالات

يونيو, 2019

  • 16 يونيو

    لهذا يقتلع بن سلمان السلفية الوهابية

    «العرب لا يحصل لهم الملك إلا بصبغة دينية من نبوة أو ولاية أو أثر عظيم من الدين على الجملة». هكذا يمضي رائد علم الاجتماع ابن خلدون في تقرير لزوم الصبغة الدينية لاجتماع العرب وتملّكهم، من منظور ما يعرف اليوم بالاجتماع السياسي، ويرى ابن خلدون أن السبب في ذلك خُلق التوحّش …

    أكمل القراءة »
  • 14 يونيو

    دعوة التوحيد في حد ذاتها..كانت ثورة على قيم الشرك والاستبداد

    ردًّا على نصيحة أبداها أحد الإخوة الأفاضل بأن لا ندعو الناس للاعتراض على جور الحُكّام، وتأييد مطالبهم بالتغيير والعدالة وحفظ الدّين والقيم، وقد اعتبر في معرض سؤاله أن الشعوب غير ناضجة لمآلات الأمور.. ولا تملك الإمكانات لتحقيق ذلك.. ولحفظ الدماء والأرواح نختار القبول بالواقع. فأجبته: دعوة التوحيد التي انطلق بها …

    أكمل القراءة »
  • 13 يونيو

    وقفة مع رحيل “سارة”، ابنة أخي الدكتور إياد قنيبي

    (إِنَّ الْعَيْنَ تَدْمَعُ وَالْقَلْبَ يَحْزَنُ وَلَا نَقُولُ إِلَّا مَا يَرْضَى رَبُّنَا وَإِنَّا بِفِرَاقِكَ يَا إِبْرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ)، فاضت تلك الكلمات النازفة من قلب الحبيب صلى الله عليه وسلم حين ذرف الدمع على فلذة كبده “إبراهيم” وهو يفارق الحياة، ليجمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الصبر والرحمة في آن واحد، …

    أكمل القراءة »
  • 9 يونيو

    من رابعة إلى الخرطوم… «سفك الدم» طريق العسكر للسلطة

    يقول المؤرخ والفيلسوف الأمريكي ويل ديورانت في كتابه الموسوعي «قصة الحضارة»: «ولطالما شرب أهل القبائل دم الإنسان، يشربونه تارة باعتباره دواء؛ وطوراً باعتباره شعيرة دينية، أو وفاء بعهد، ويشربونه عادة على عقيدة منهم أنه سيضيف إلى الشارب القوة الحيوية التي كانت للمأكول».لكن ديورانت لم يتطرق لأحد الاعتبارات المهمة، التي يسوغ …

    أكمل القراءة »
  • 4 يونيو

    ‎نصر الله المريب يهدد السعودية….وإنا له بالمرصاد

    جاء في كتاب الحيوان للجاحظ: ” نُسُك المريب المرتاب من المتكلّمين، أن يتحلّى برمي الناس بالرّيبة، ويتزيّن بإضافة ما يجد في نفسه إلى خصمه، خوفا من أن يكون قد فطن له، فهو يستر ذلك الداء برمي الناس به”. تكلم المُريب ذو العمامة السوداء الذي ينسب حزبه إلى الله (ظلمًا وعدوانًا)، …

    أكمل القراءة »
  • 2 يونيو

    وثيقة مكة… ضجيج بلا طحن

    «وَإِنَّ الْمُؤْمِنِينَ بَعْضُهُمْ مَوَالِي بَعْضٍ دُونَ النَّاسِ وَإِنَّهُ مَنْ تَبِعَنَا مَنْ يَهُودَ فَإِنَّ لَهُ النَّصْرَ وَالْأُسْوَةَ غَيْرَ مَظْلُومِينَ وَلَا مُتَنَاصَرٍ عَلَيْهِمْ)». «وَإِنَّ الْيَهُودَ يتفقون مَعَ الْمُؤْمِنِينَ مَا دَامُوا مُحَارِبِينَ، وَإِنَّ يَهُودَ بَنِي عَوْفٍ أُمَّةٌ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ، لِلْيَهُودِ دِينُهُمْ وَلِلْمُسْلِمِينَ دِينُهُمْ مَوَالِيهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ إِلَّا مَنْ ظَلَمَ وَأَثِمَ».»وَإِنَّ بَيْنَهُمُ النَّصْرَ عَلَى مَنْ …

    أكمل القراءة »

مايو, 2019

  • 30 مايو

    لا تستوحش الطريق ولو قل فيه السالكون..

    أراك قد تعبت وآثرت القعود، تستوحش دربك بعدما تغيّرت الوجوه، وتفرّق عنك الأهل والصّحب، جالسًا في عتمة آلام تخنق فيك العَبْرة والعبارة، فلم تعد تعلم أين السبيل إلى الوصول؟! تغيّرت مصطلحات القوم، وتبدّلت ثياب البلاد وطبائع أهلها، فأنت ما زلت هناك ولم ترحل، نفس البيوت والجدران، وذات الوجوه، و أصحابها.. …

    أكمل القراءة »
  • 28 مايو

    حماس إرهابية…هدية ترامب للصهيوني

    “التأثير الحقيقي لتنظيم داعش والقاعدة وحزب الله وحماس والعديد من التنظيمات الأخرى، لا يجب أن يُقاس فقط بعدد القتلى. يجب أن يُقاس أيضا بأجيال من الأحلام المتلاشية”. هكذا تحدث سيّد البيت الأبيض في قمة الرياض، وهو يحمل سلّة الإرهاب التي خلط فيها بين جماعات متباينة المَشارب، ووضع عليها ملصق تصنيفِه …

    أكمل القراءة »
  • 26 مايو

    لماذا يحاكمون الصحوة؟

    «إن حرية الرأي هي حارس العدالة في الشعب، والسياج الذي يكف الحاكم أن يستبد به بأمور الناس.. ولا قيام لحكم الطاغية إلا على الأذهان الممسوخة والأفكار الراكدة البلهاء، والحَجْر على ذوي الرأي أن ينظروا إلى الأمور إلا من الزاوية التي يراها لهم الطاغية.. وقد أدرك فرعون مصر قديماً تلك الحقيقة، …

    أكمل القراءة »
  • 19 مايو

    دُعاة بن سلمان… عندما يصبح التطبيل دينا

    قال ابن خلكان في كتابه «وفيات الأعيان»: «رمى المتوكل عصفوراً فأخطأه، فقال ابن حمدون (أحد ندمائه): أحسنت يا أمير المؤمنين، قال: أتهزأ بي؟ كيف أحسنت؟ قال: إلى العصفور يا مولاي». ويبدو أنه قد اقتبست منها فكاهة عن بعض علماء الدين في بلد إسلامي، حيث كان الرئيس بصحبة حاكميْن في رحلة …

    أكمل القراءة »
  • 12 مايو

    ثُنائية السلطة والدعوة في السعودية بين الأمس واليوم

    يُحكى أن امرأة قرشية من مكة يقال لها ريطة بنت ‎سعد، كانت بها حماقة تحملها على أن تغزل طيلة نهارها بمغزل كبير، حتى إذا جاء المساء أمرت جواريها بنقض ما غزلت، وقال بعض المفسرين أنها المعنية بقول الله تعالى (ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها). المتتبع لتاريخ ثنائية السلطة والدعوة في …

    أكمل القراءة »
  • 7 مايو

    رداً على عائض القرني ويصعب علي ارسال التحية!

    “سوف ندمرهم اليوم….وفورًا”، كانت عبارة تهديد أطلقها ابن سلمان ضد مشروع الصحوة الذي حمّله مسؤولية التطرف، ولم تكن عبارة استهلاكية، فقد كان يضمر ولي العهد السعودي أكثر مما تُوحي به كلماته. لم يكتف ابن سلمان بحملات الاعتقالات التي طالت العلماء والدعاة والمصلحين لكي تخلو الساحة له من المعارضين لمشروعه التغريبي، …

    أكمل القراءة »
  • 5 مايو

    انحياز الدراما للسلطة… مصر أنموذجا

    يقولون في المثل الصيني: «قل لي وسوف أنسى، أرني وربما أتذكر، أشركني وسوف أحفظ»، تلك المشارَكة هي ما تنبني عليه الأعمال الدرامية، التي تُعتبر آلة توجيه وتشكيل لوعي الجماهير بصورة تراكمية، إذ تستحوذ على مساحة واسعة من اهتمامهم.تمثل الدراما بأشكالها، سواءً كانت أفلامًا أو مسلسلات أو مسرحيات، مكانة بالغة في …

    أكمل القراءة »

أبريل, 2019

  • 28 أبريل

    المرجعية النهائية للمجتمع وكيف يتم تحديدها

    مع هيمنة النسبية على الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية، احتج البعض على عرض المجلات الإباحية في الأسواق، وبيعها للقُصّر، بينما لم ير آخرون بها بأسًا، فوقع القضاء في حيرة، وانتهى إلى أن معيار تحديد الإباحية يرجع لكل جماعة محلية أو ولاية على حدة، فترتّب على تحديد المعايير وفق النسبية مشكلة …

    أكمل القراءة »
  • 21 أبريل

    شيءٌ من الأمل

    «يا أخت إحسان، العزاء في ثلاث، واليوم هو أول أيام مأتمنا في مصر، نعم، وطننا اليوم نأخذ فيه العزاء، في يومٍ علا فُجّارُها أبرارَها، وانتفش الباطل معلنًا تلك الكلمة الموروثة في أرض سجن يوسف (أنا ربكم الأعلى).هنا يا سيدتي يساق الناس تحت سياط التهديد والبطش للتصويت من أجل بقاء الفرعون، …

    أكمل القراءة »