الرئيسية / تقارير / لماذا يكرهون “بيرقدار”؟

لماذا يكرهون “بيرقدار”؟

(مرصد تفنيد الأكاذيب)

إسطنبول / إحسان الفقيه / الأناضول


يقول الموقع الإماراتي إن المدى الإجمالي للطيران لا يتعدى 150 كيلو متر، لكن الطائرة بيرقدار معروف عنها قدرتها على الطيران حتى 25 ساعة متواصلة.

وإذا افترضنا أن سرعة الطائرة، بحسب المواقع المتخصصة، هي 250 كيلومتر في الساعة الواحدة، فإن طيرانها لساعة واحدة فقط، بدلا من 25 ساعة، يكفي لفضح أكاذيب الموقع.

الدولة السادسة في العالم بعد الولايات المتحدة والصين وإسرائيل وإيران وباكستان في تصنيع وتطوير وتصدير الطائرات العسكرية المسيرة.

بينما دول لا تعرف للصناعة طريقا همها تسخير وسائل إعلامها للنيل من الصناعات التركية، ومن الطائرة المسيرة “بيرقدار” تحديدا، وموقع “العين الإخبارية” الإماراتي مثالا.

نشر الموقع، المعروف عنه قلب الحقائق وبث الأخبار المزيفة، تقريرا الأحد، بعنوان “بيرقدار تُعرّي وهم الصناعة العسكرية التركية”.

سنكتفي هنا بمقارنة المعلومات التي نشرها الموقع حول المواصفات الفنية لطائرة بيرقدار، وهي معلومات قلة مَنْ يتجرؤون على العبث بها طالما هي معلومات مثبتة ومتداولة في مراكز الأبحاث وفي المواقع العسكرية المتخصصة، لكن موقع “العين الإخبارية” فعل هذا كأي موقع يمتهن الكذب والافتراء والتضليل.

يقول التقرير، إن الطائرات التركية تعاني من مشاكل فنية مثل محدودية وزن الذخائر التي يمكن لهذه الطائرات أن تحملها، سواء طائرات “بيرقدار” التي تشغلها تركيا في ليبيا أو سوريا، أو الأنواع الأخرى.

وحسب الموقع، يتراوح وزن القذيفة التي يمكن للدرونز التركية تحملها من 45 إلى 65 كيلوجراما، كما أن المدى الإجمالي للطيران لا يتعدى 150 كيلومترا، ما يجعل الطائرة محدودة المناورة والفاعلية للغاية.

ومن خلال المتابعة، فإن الموقع استند في معلوماته على أحد “الباحثين المصريين” في المركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية دون الرجوع إلى مواقع تركية رسمية أو مواقع لمراكز أبحاث ومواقع عسكرية متخصصة.

الحقيقة كما هي:

يقول الموقع الإماراتي إن المدى الإجمالي للطيران لا يتعدى 150 كيلو متر، لكن الطائرة بيرقدار معروف عنها قدرتها على الطيران حتى 25 ساعة متواصلة.

وإذا افترضنا أن سرعة الطائرة، بحسب المواقع المتخصصة، هي 250 كيلومتر في الساعة الواحدة، فإن طيرانها لساعة واحدة فقط، بدلا من 25 ساعة، يكفي لفضح أكاذيب الموقع.

وحول حمولة الطائرة من الذخيرة، يزعم الموقع الإماراتي أنها تتراوح ما بين 45 إلى 65 كيلوغراما، بينما تقول المواقع الرصينة، إن حمولتها تصل إلى 150 كيلوغرام، أي ثلاثة أضعاف ما ذكره الموقع الإماراتي.

وللقارئ نضيف إلى جعبته بعض المعلومات الأخرى عن الطائرة التي يقول الخبراء العسكريون إنها تتمتع بإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف خلال الليل والنهار، وهي قادرة على استهداف التهديدات المحددة بذخائر وصواريخ محمولة على متنها.

ويمكن للطائرة التحليق على ارتفاعات تصل إلى 8 كيلومتر، وتحلق بمدى يصل إلى 6 آلاف كيلومتر خلال ساعات طيرانها المتواصلة التي تصل إلى 25 ساعة.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

التطبيع العربي مع النظام السوري.. هل أصبح محتومًا؟

– الدعم الروسي والإيراني لنظام الأسد أكّد بقاءه في الحكم وتراجع فرص إسقاطه عسكريا وهو …

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *