الرئيسية / تقارير / ما حقيقة نقل “قتلى” للجيش التركي من ليبيا إلى إسطنبول؟

ما حقيقة نقل “قتلى” للجيش التركي من ليبيا إلى إسطنبول؟

(مرصد تفنيد الأكاذيب)

إسطنبول / إحسان الفقيه / الأناضول

– حيثما أفلسوا من إيجاد دليل على مشاركة جنود أتراك بالقتال في ليبيا، لجأوا إلى استخدام فيديوهات لا صلة لها بليبيا من قريب أو بعيد.
– حقيقة الأمر، أن جنودا أتراكا قُتلوا في فبراير الماضي بهجوم شنته قوات النظام السوري على نقطة مراقبة تركية، لكن الذباب المُموّل من دولة معادية لتركيا، زيّف الحقيقة وادعى أنهم قتلوا في ليبيا للتغطية على هزائمهم العسكرية المتتالية طيلة الفترة الماضية.

ليس بمستغرب أن ينسبوا تسجيلا مصورا لقتلى أتراك في سوريا يزعمون فيه أنهم قتلوا في ليبيا بعد أن عجزوا عن إثبات قتال جنود أتراك في ليبيا.

مرصد تفنيد الأكاذيب تابع انتشار أحد الفيديوهات على موقع تويتر بشكل واسع تحدثوا فيه عن قيام طائرة شحن عسكرية تركية، بنقل جثامين لجنود أتراك زعموا أنهم قتلوا في ليبيا على يد قوات اللواء المتمرد خليفة حفتر خلال المعارك التي تجري هذه الأيام.

وادعت تلك الحسابات أن مصدر الفيديو هو من حسابات تعود لناشطين مؤيدين للحكومة الليبية بقيادة فائز السراج. 

https://twitter.com/LiBya_73/status/1264679037169029124?s=20

الغريب أن الفيديو الذي يصور نقل جثامين جنود أتراك إلى مطار إسطنبول حظي بأكثر من ثلاثة آلاف تفاعل، بين إعادة تغريد وتسجيل إعجاب وتعليقات.

والأكثر غرابة أن يتناقله صحفي في صحيفة “الحياة” السعودية التي تصدر من لندن دون أن يكلف نفسه عناء البحث والتدقيق للتثبت من صحته، كما يفترض في عامل في المجال الصحفي والمهني حفاظا على مهنيته ومصداقيته. 

ولكن ما حقيقة الفيديو؟

عكف فريق مرصد تفنيد الأكاذيب على البحث عن حقيقة الفيديو ليجد:
الفيديو المتداول منشور في 11 فبراير الماضي على أحد الحسابات في موقع “يوتيوب”، ويصور تشييع جثامين جنود أتراك قتلوا في سوريا. 

https://www.youtube.com/watch?v=TvD5rovgl0E

وكانت وكالات أنباء عالمية قد تناقلت في 10 فبراير الماضي نبأ هجوم شنته قوات تابعة للنظام السوري على نقطة مراقبة تركية في منطقة تفتناز في ريف محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

ونقلت محطة “إن تي في التركية” عن وزارة الدفاع قولها إن خمسة جنود أتراك قتلوا في الهجوم.

وأفاد بيان لوزارة الدفاع بـ “جرح خمسة آخرين في قصف مدفعي تعرضت له القوات التركية من قبل قوات النظام السوري في إدلب”.

وردت القوات التركية بقصف مواقع للقوات السورية في المنطقة وتكبيد جيش النظام خسائر فادحة في صفوفه.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

التطبيع العربي مع النظام السوري.. هل أصبح محتومًا؟

– الدعم الروسي والإيراني لنظام الأسد أكّد بقاءه في الحكم وتراجع فرص إسقاطه عسكريا وهو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *