الرئيسية / تقارير / قناة سعودية تختلق “إقرارا” تركيًّا حول قاعدة “الوطية”

قناة سعودية تختلق “إقرارا” تركيًّا حول قاعدة “الوطية”

(مرصد تفنيد الأكاذيب)

إسطنبول / إحسان الفقيه / الأناضول

– لم تنقل أي وكالة تركية تصريحات لمسؤولين أتراك حول الغارات التي تعرضت لها قاعدة الوطية من طيران مجهول، لكن قناة “العربية” اختلقت خبرا بأن أنقرة أقرت بتدمير منظومة دفاع جوي تركية جراء تلك الغارات وهو ما لم يرد على لسان أي مسؤول تركي، حسب متابعة فريق المرصد.

عودة أخرى إلى قناة “العربية” السعودية وتعمّدها تضليل متابعيها بإخراج الخبر عن سياقه الأصلي لأهداف لم تعد خافية على أحد.

في تغريدة لأحد حسابات القناة “العربية عاجل”، الذي يتابعه نحو 20 مليون متابع، اختارت قناة “العربية” عنوانا بعيدا كل البعد عن الحقيقة، ونشرت خبرا نسبته إلى “وكالة تركية” أن “أنقرة أقرت بأن غارات (استهدفت قاعدة) الوطية الليبية دمرت منظومة دفاع جوي تركية”.

https://cutt.us/qQcSZ

وعلى موقعها الرسمي، نشرت القناة تقريرا جاء بعنوان “أنقرة تقر بتدمير منظومة دفاع تركية في غارات الوطية”.

وفي التفاصيل، “أقرت أنقرة بأن غارات الوطية الليبية دمرت منظومة دفاع جوي تركية، وفق ما أفادت وسائل إعلام تركية اليوم الأحد”.

https://cutt.us/eEH8P

الفقرة أعلاه هي كل ما يتعلق بخبر القناة بينما نقلت عن “مصدر عسكري” ليبي تأكيده “أن غارات جوية استهدفت قاعدة الوطية في ليبيا، في ساعة متأخرة من ليل السبت، ودمرت منظومة دفاع جوي تركية وعادت سالمة إلى قواعدها”.


تابع “مرصد تفنيد الأكاذيب” خبر قناة “العربية” للتحقق مما قالت إنه “وكالة تركية” دون أن تذكرها بالاسم نقلت أن “أنقرة أقرت بتدمير منظومة دفاع تركية في غارات الوطية”.

ولتفنيد كذبتها وتعرية سياساتها أجرى فريق المرصد بحثا في المواقع التركية التي تبث باللغة العربية ليجد الفريق:

أولا: الوكالة المقصودة لابد أن تكون وكالة “الأناضول” بنسختها العربية (شبه رسمية)، وهي المصدر الرئيسي للمواقع الإخبارية ووكالات الأنباء لمعرفة المواقف التركية الرسمية.

ثانيا: نشرت وكالة “الأناضول” تغريدة على حسابها الرسمي في موقع “تويتر” قالت فيه نقلا عن “وزارة الدفاع الليبية”، “طيران أجنبي داعم لحفتر قصف قاعدة الوطية الليلة الماضية في محاولة بائسة لتحقيق نصر معنوي”. (بيان)

https://cutt.us/Lw5UD


ثالثا: على الموقع الرسمي لوكالة الأناضول وجد فريق المرصد تقريرا بعنوان “طيران مجهول الهوية يقصف قاعدة الوطية الجوية”.

تقرير الوكالة لم ينقل عن مصدر رسمي تركي إنما نقل عن “مصدر بالجيش الليبي”.

وفي تفاصيل التقرير، فإن القصف “لم يسفر عن خسائر بشرية، وإنما استهدف بعض التجهيزات الخاصة بالقاعدة”، وفق مصدر بالجيش.

https://cutt.us/vjwGK

أي إن الوكالة لم تنقل عن مصدر تركي رسمي، فكيف إذن سوغت قناة “العربية” لنفسها أن تكذب بقولها إن “أنقرة تقر بأن غارات الوطية الليبية دمرت منظومة دفاع جوي تركية، وفق ما أفادت وسائل إعلام تركية”.

من هي وسائل الإعلام التركية؟

ويبقى السؤال الموجه لقناة العربية، أين أوردت هذه الوكالة أو غيرها أن أنقرة أقرت بتدمير منظومة دفاع جوي تركية؟.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

حركات الإسلام السياسي.. وجود مؤثر رغم الإخفاقات

ظلت مسألة انتقال حركات الإسلام السياسي من الحالة التنظيمية إلى الحالة السلطوية مثار جدل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *