الرئيسية / تقارير / الإمبراطورة كاترين بريئة من “إهانة” تركيا! (مرصد تفنيد الأكاذيب)

الإمبراطورة كاترين بريئة من “إهانة” تركيا! (مرصد تفنيد الأكاذيب)

مغردون، معظمهم سعوديون وبعض منهم مصريون، أثاروا الكثير من الجدل على موقع تويتر متداولين صورة جمعت، الخميس، الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في مكتب الأول بقصر “الكرملين” في موسكو.

تظهر الصورة أعضاء الوفد المرافق للرئيس التركي وخلفهم تمثال للإمبراطورة الروسية كاترين الثانية، التي خاضت حربا طويلة مع العثمانيين، انتهت بإبرام معاهدة “كُچُك قينارجه” بين الدولة العُثمانية والإمبراطورية الروسية في سنة 1774م، وهي المعاهدة التي وضعت حدا للحرب بين الدولتين، وضُمَّت القرم بِمُوجبها إلى روسيا.

ادعى المغردون، أن الجهات الروسية المعنية تعمدت وضع هذا التمثال كنوع من “الإهانة” لتركيا، وأن “هذا التمثال لم يكن موجودا في مكتب الرئيس الروسي من قبل”.

الحقيقة تقول:

التمثال موجود بالفعل منذ سنوات طويلة في مكتب بوتين، وسبق أن استقبل الرئيس الروسي في مكتبه على مدار السنوات الماضية الكثير من قادة العالم والوفود الرسمية وغير الرسمية بوجود هذا التمثال.

وبلغة الصورة، فإن الرئيس الروسي استقبل الملك عبدالله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية في عام 2014، أي قبل ست سنوات، وكانت صورة التمثال الصغير واضحة.

كما يمكن العثور عبر تصفح الانترنت على صور عدة تظهر استقبال بوتين لزعماء وقادة من مختلف دول العالم، مثل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، و”جون كيري” و”أنجيلا ميركل” و”بشار الأسد” وغيرهم ممن تطول بهم القائمة.

كان اللافت في تغريدات ما بات متعارف على تسميتهم بالذباب الإلكتروني، أنهم يفتقدون إلى بُعد النظر في تناولهم قضايا كهذه، ويعتقدون أنهم بمجرد بث هذا الخطاب التسقيطي قادرون على إقناع المتابعين بآرائهم، متناسين أن هناك من يعكف على دحض افتراءاتهم وتسخيف مماحكاتهم.

لكن الأهم من كل هذا وذاك، أن الذباب الإلكتروني لم تسعفه ذاكرته لاسترجاع مشاهد مماثلة للقاءات الرئيس الروسي مع قادتهم وحكامهم. فهناك صورة متاحة في الفضاء الالكتروني للقاء الرئيس الروسي مع ملك البحرين في سبتمبر-أيلول 2016 بحضور الإمبراطورة الروسية كاترين الثانية.

وتبقى الصورة التي أغفلها أو تجاهلها أولئك المغردون هي صورة لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والوفد المرافق له في يونيو/حزيران 2018، بحضور الإمبراطورة الروسية كاترين الثانية التي أثار حضورها امس في القمة التركية الروسية تلك الموجة الصاخبة من التغريدات والتعليقات القائمة على التضليل وتلوين الحقيقة.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

حركات الإسلام السياسي.. وجود مؤثر رغم الإخفاقات

ظلت مسألة انتقال حركات الإسلام السياسي من الحالة التنظيمية إلى الحالة السلطوية مثار جدل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *