الرئيسية / مقالات / إلى الذين استراحت عقولهم…دعوا غزة وشأنها

إلى الذين استراحت عقولهم…دعوا غزة وشأنها

قال أحمد بن داود أبو سعيد الحداد الواسطي: «دخلت عَلَى أحمد الحبس قبل الضرب، فقلت له فِي بعض كلامي: يا أبا عبد اللَّه، عليك عيال ولك صبيان وأنت معذور، كأني أسهل عليه الإجابة، فقال لي أحمد بن حنبل: إن كان هذا عقلك يا أبا سعيد فقد استرحت». لم يكن أحمد بن داود وهو الثقة الصدوق، ليريد بالإمام أحمد بن حنبل في محنة خلق القرآن سوى الخير، فهو ينصحه بالتماهي مع السلطة الحاكمة، خوفا عليه من التعذيب أو القتل.

اختار هذا الرجل ما يريح عقله ويرفع عن كاهله عبء التفكير في الصالح العام، الذي يُجْهِد الساعي إليه.
هذه الفئة من الذين استراحت عقولهم موجودة في كل عصر، وحاضرة في كل أزمة تتمايز فيها الصفوف وتتكشف فيها المعادن، في كل شدّة تحتاج إلى تضحية وبذل وامتطاء صهوة المخاطر، فينبري من أراح عقله من كل هذا، وسوّل لنفسه إيثار السلامة والعيش إلى جوار الحائط، بل داخل الحائط إن أمكن، فيتطوع إلى تعميم منطقه العقيم، ربما يكون نوعا من الحيل النفسية، التي تجعلهم يريحون ضمائرهم ويغطون على عجزهم، بأن يشاركهم غيرهم في ما ذهبوا إليه.

الذين استراحت عقولهم هم أهل التقوقع داخل الذات، لا تجاوز أبصارهم أقدامهم، ولا تعلو هممهم عن قاماتهم، يتمحورون حول أوهام السلام، يدفنون رؤوسهم في الرمال شأن النعام، ويحسبون أنهم في مأمن سارحون.

الذين استراحت عقولهم هم عنصر التخذيل في حياة الثائر الحق صاحب القضية، يحببون إليه العيش الآمن، ويسوقون إليه المسوغات التي تريح ضميره، وتجعله يتخلى عن مبادئه، فتارةً يحدثونه عن الوسع والطاقة (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها)، وتارة يذكرونه بأن أهله وأولاده ومن يعول لا ذنب لهم في معاركه التي يخوضها، وتارة بالحديث عن موازين القوة وضرورة تحكيم العقل.

الذين استراحت عقولهم برزوا بوضوح بعد انطلاق معركة طوفان الأقصى، والعدوان الصهيوني الغاشم، الذي استهدف قطاع غزة بالتدمير الكلي، هؤلاء وجهوا خطابهم الخانع إلى أهل غزة الصامدين، وتخذيل المقاومة الفلسطينية، وتذكيرها بالآلاف من القتلى والجرحى، والدمار الذي لحق بقطاع غزة ويحرق أخضرها ويابسها. الذين استراحت عقولهم أسقطوا بمنطقهم العقيم، معاني الحرية والكرامة والعزة والإباء من حساباتهم، يطنطنون كثيرا حول الأمر الواقع، وضرورة رضا الفلسطينيين بالتعايش السلمي مع الصهاينة، والتخلي عن خيار المقاومة لحقن الدماء.

الذين استراحت عقولهم داسوا عمدا أو جهلا على حقائق ومسلمات يعرفها القاصي والداني، داسوا على حقيقة أن صاحب البيت لا يفاوض اللص على المقام بداره، داسوا على حقيقة أن التنازل عن الأرض مقابل السلام هو مرحلة تسبق ذبح السلام وذبح المسالمين، داسوا على حقيقة أن حرية الشعوب لا تنال بالمفاوضات والتنازلات، وإنما تنال بالكفاح والنضال والدماء. لم ينل شعب حريته على طاولة المفاوضات، ولم ينل شعب حريته إلا بتقديم الدماء ثمنا للحرية. هؤلاء الذين استراحوا بعقولهم تعاملوا مع هذه الحرب على أن بدايتها كان في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الذي شنت فيه كتائب القسام هجومها على المستوطنات الإسرائيلية واقتحام المواقع واختطاف الأسرى، يرفعون عقيرتهم بالتلاوم، يذكّرون أهل غزة بما قبل طوفان الأقصى، وكأن القوم كانوا يعيشون من دون قتل.. مندون تدمير.. من دون افتقاد لمقومات للحياة، كأنهم لم يكونوا محاصرين قرابة العشرين عاما، تجاهلوا أن الحرب ابتدأها العدو عندما اغتصب أرض فلسطين، وأقام عليها دولته المزعومة قبل خمسة وسبعين عاما، ارتكب فيها حتى اليوم جرائم لا تعد ولا تحصى بحق شعب فلسطين ومقدساتها.

تذكرت أثناء كتابة هذه السطور مشهدا من فيلم «أسد الصحراء عمر المختار» للمخرج الراحل مصطفى العقاد، الذي ظهر فيه أنتوني كوين بشخصية عمر المختار، وهو يستقبل الشارف الغرياني الذي حاول إقناعه بالتسليم للإيطاليين، وهو رفيق عمره في الحركة السنوسية، فدفعني تشككي في الدراما إلى البحث عن حقيقة هذا الأمر، فوجدت أن الشارف الغرياني كان أحد الذين استراحت عقولهم، واتخذ من الحل السياسي طريقا في التعامل مع الاحتلال الإيطالي خلافا لعمر المختار، وقد أثنى عليه القائد غراتسياني في كتابه «برقة الهادئة»، ويظهر خلاله مساندة الغرياني لمحمد الرضا في الخضوع للإيطاليين وإظهار الولاء لهم. أتساءل: لو كان شيخ المجاهدين عمر المختار استجاب لهذا التخذيل من قبل الغرياني، هل كان الشعب الليبي سيسلم من بطش الطليان؟ قطعا لا، فبعد إعدام المختار وانتهاء عهد المقاومة، التي استمرت بعد موته عدة أشهر، عاش الشعب الليبي أسوأ فتراته، فنصف الشعب الليبي أو أكثر قتلوا أو تم تهجيرهم، واستخدم عدوهم سلاح التجويع لإذلالهم.

الشاهد أن المحتل يرفض في حقيقة الأمر أي وجود لصاحب الحق الأصلي، وإنما حديثه عن التعايش السلمي ما هو إلا مرحلة انتقالية للسيطرة الكاملة التي لا يبقى فيها أي وجود لصاحب الأرض. الذين استراحت عقولهم قد يكونون أصحاب نوايا حسنة، لكنهم في واقع الأمر يرتكبون جريمة كبرى بحق الشعب الفلسطيني التواق إلى تحرير الأرض والمقدسات، وباستخدام هذا الخطاب الذي يؤسس لسلام الحملان يوهن من عزيمة شعب وطّد نفسه على الصمود والالتفاف حول مقاومته التي باتت تمثله وتمثل تطلعاته.

فيا من استراحت عقولكم، لا تحركوا ساكنا تجاه ما يحدث في فلسطين وغزة، ولا تمدوا يد العون لهم، ولا تؤيدوهم، ولكن الزموا أمانكم ودعوا أهل غزة وحدهم لا تخذلوهم ولا توهنوا عزائمهم، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

ما وراء الحملة على قطر

“رأس الأفعى”، “عشّ الدبابير”، نموذج من العبارات التي توصف بها قطر على لسان محللين وكُتّاب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *