الرئيسية / مقالات / التنويري العربي والتّيوس

التنويري العربي والتّيوس

خلال حفل تنصيب تشارلز الثالث في ويلز ملكا على عرش المملكة المتحدة، ظهر أحد الضباط البارزين من الكتيبة الثالثة المشاركة في الحفل، وهو الكولونيل في الحرس الملكي البريطاني «شينكن الرابع»، أو السير ويليام بحسب اللقب الرسمي.

ليست مفاجأة للقارئ أن نعرّف بالسير ويليام، الذي يحظى بشهرة واسعة، وهو التيس الملكي الذي يحمل رتبة عقيد، وينتمي إلى سلالة إنكليزية عريقة، ويتمتع بالحصانة الدبلوماسية، وله جواز سفر دولي، ومنزل فخم يتوسط مرعى واسعا، إضافة إلى أن له أملاكا في أستراليا وكندا.

التيس شينكن أو السير ويليام، يتلقى التحية العسكرية شأنه كشأن كل الرتب العسكرية عند مروره، وله مهام محددة تتمثل في تفقد الوحدات العسكرية.
وللسير ويليام راتب مخصص له، يتم إنفاقه على زيّه العسكري وطعامه وإقامته المريحة، حيث يتم تزويده بجهاز راديو وأريكة.

السير ويليام يعد تميمة حظ، تبنت العائلة الويلزية الملكية تقليد استخدامه كتميمة منذ عام 1775، خلال حرب الاستقلال الأمريكية، وقيل إن التقليد يعود إلى حرب القرم. ولنا أن نعرف أن السير ويليام الماعز الرسمي للفوج الثالث، يمكن تقليص رتبته أو رفعها، بحسب السلوك والكفاءة في أداء المهام، وقد تعرض أحد أسلاف شينكن، لتخفيض رتبته بعد أن أساء التصرف، وقام بنطح أحد عازفي الطبول، خلال عرض الاحتفال بعيد ميلاد الملكة إليزابيث الثانية، ويشرف على التيس ضابط برتبة مقدم، وفي حال موت التيس يقوم الفوج بإبلاغ الملك للإذن باختيار حيوان جديد يتم تدريبه ليحل محل التيس الراحل. من يسمون أنفسهم بالتنويريين العرب، المفتونين بتيارات النقد الغربي، التي تعلي من قيمة العقل والاحتكام إلى معيار العقل وحده في الحكم على الأشياء، لن تجد لهم حضورا بتناول مثل هذه الأحداث، التي تصادم العقل والمنطق، وتعتبر وفق المبادئ العلمانية ضربا من التخلف والرجعية، وإعلاء قيمة الخرافة بالتماس الحظ في تمائم على غرار ما تحدثنا عنه بشأن التيس الملكي. لكن في المقابل، تجد له حضورا نشيطا عندما يتعلق الأمر بالنص الإسلامي، فلا يترك مثلا حديث الذبابة في صحيح البخاري (إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه فإن في إحدى جناحية داء، وفي الأخرى شفاء)، حتى يهاجمه ويتهكم على أمة تؤمن بهذه الخرافة على حد تصويره، ثم تجده يعرض إعراضا تاما عما توصلت إليه الأبحاث العلمية الحديثة، من التأكيد على حقيقة حمل الذباب للمرض وعلاجه في آن واحد، وباتت الاستفادة من الذباب في العلاج حقيقة لا يستطيع أحد إنكارها. يتقبل التنويري العربي فكرة إحياء العقائد المندثرة في الحضارات العتيقة، بما فيها من أعياد ومظاهر وثنية، وإعادة صياغة الركام الوثني فيها، وابتعاث روح الأسطورة، لا حرج لديه في ذلك، لكنه يضيق صدره بتقبيل الحجر الأسود واعتباره ضربا من التخلف والرجعية.

يتهكم التنويري العربي على العلاج بأبوال الإبل الوارد في الحديث النبوي، لكنك لن تسمع له صوتا إزاء قهوة «كوبي لواك» عالية السعر، التي تصنع من فضلات قط الزبّاد، ولا ترى هذه النبرة التهكمية، حين يتعلق الأمر باتجاه شركات غربية للاستفادة من بول البشر في تصنيع البيرة، وقبل سنوات أطلق مهرجان روسكيلد في الدنمارك مبادرة «من البول إلى البيرة»، واستجاب أكثر من مئة ألف للحضور، كما ذكر موقع «لوموند» الفرنسي، وتم تجميع حوالي 25 ألف لتر من البول، لإدخالها في صناعة الأسمدة لحقول الشعير التي تصنع منها البيرة. وقرأت في بعض الصحف عن طرح شركة المشروبات الدنماركية (pisner) لشراب بيرة مصنع من البول البشري، ولم نسمع للتنويري العربي المستورد للقيم الغربية صوتا. يصرخ التنويري العربي باسم الرأفة والرفق بالحيوان، إذا تعلق الأمر بالأضحية التي تذبح في عيد الأضحى، ويعتبرها مذبحة جماعية للحيوانات، لكنه في المقابل، لا يتحدث عن صعق الحيوانات بالكهرباء لمد سلاسل المطاعم الشهيرة في أوروبا، ولا يتطرق للفلكلور المتبع في جزر فارو الدنماركية منذ القرن السادس عشر بذبح الحيتان وكسر أعناقها على الشاطئ ليصطبغ باللون الأحمر، ولا مذبحة الديوك التي يقيمها اليهود في عيد الغفران لنقل خطاياهم إلى الديوك.

ليست هناك مشكلة للتنويري العربي مع الخرافات واستدعاء تيارات ورموز فكرية في منظومتهم الحداثية، قائمة على الخرافة أو لها ارتباط وثيق بالميثولوجيا، حتى لو كان ذلك يقدح في المنظومة الديكارتية القائمة على العقلانية والتجريب، ومن ثم نفسر اهتمام العلمانية – والليبرالية التي تعد أحد أوجهها – بشخصيات ثار حولها الجدل كمحيي الدين بن عربي، واعتباره قمة نضج الفكر الإسلامي، مع العلم أن الرجل يذكر في كتبه أنه تزوج من امرأة من الجن، ورزق منها بثلاثة أولاد، وأنه قابل الخضر المذكور في قصة موسى في سورة الكهف، وغير ذلك مما يتعارض مع المنظومة الحداثية، وذلك بهدف مناجزة التيارات الإسلامية التي يسمونها بالأصولية، وهذا باعترافهم أنفسهم، فمثلا يقول الراحل نصر حامد أبو زيد: «إن استدعاء ابن عربي يمثل طلبا ملحا بسبب سيطرة بعض الاتجاهات والرؤى السلفية على مجمل الخطاب الإسلامي في السنوات الثلاثين الأخيرة».

ليست مشكلة التنويري مع التخلف العلمي والتكنولوجي والاقتصادي والصناعي، مشكلته هي فساد الاستدلال وتدويل أزمة أوروبا مع العلم إبان الحكم الثيوقراطي، التي انتهت بالثورة على الدين، واقتطاع هذه الفكرة من ظرفها التاريخي، لتكون نموذجا مفروضا في مجتمعاتنا، مع عدم مراعاة الفارق، فالإسلام لا يعرف هذه الطبيعة الثيوقراطية المناهضة للعلم والمنهج التجريبي، والحضارة الإسلامية خير دليل على هذا، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

نيابة عن الشيخ الشعراوي: شكرا لحسن تعاونكم

عندما أطالع قصة غلام الأخدود، أتعجب لتلك الحماقة التي ارتكبها الملك الجائر، أراد أن يخمد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *