الرئيسية / مقالات / حكاية المقاومة والـ 150 أسيراً

حكاية المقاومة والـ 150 أسيراً

بعضهم ينال من المقاومة على إثر عقد هدنة مع العدو الصهيوني يتم الإفراج بموجبها عن 150 من المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية، ويتهم المقاومة بأنها هي من استفزت الصهاينة للحرب، وتسببت بذلك في مقتل 15 ألف فلسطيني ولم تحقق شيئا سوى الإفراج عن عشرات الأسرى. ابتداء أقول: مصطلح استفزاز هذا قد يصلح لإطلاقه على تحرش دولة بأخرى، فعندما تبدأ باستفزازها فإنه من المنطقي إلقاء اللائمة عليها، لكننا في الحالة الفلسطينية، نتحدث عن عدو صائل محتل، وعن أصحاب أرض يقاومون هذا العدو، وهو من الناحية الشرعية أمر متعين على أصحاب الأرض أن يجاهدوا هذا العدو، فيما يعرف بجهاد الدفع، ومن ناحية القوانين والأعراف الدولية والإنسانية، فإن أصحاب هذه الأرض مكفول لهم حق الدفاع عن أرضهم ضد هذا المحتل، ولا يختص حق الدفاع بوقت دون وقت ولا ظرف دون ظرف، فهو موكول تقديره إلى أصحاب الأرض. العدو الصهيوني هو من بدأ الاستفزاز منذ أن اغتصب أرض فلسطين، لذلك الحرب قائمة منذ هذا الوقت، والطرفان في حالة حرب مفتوحة، حتى وإن تخللتها فترات طوال من السكون وترك السلاح. ولا يغير من هذه الحقيقة اعتراف كثير من دول العالم بدولة إسرائيل المزعومة، كما لا يغير من هذه الحقيقة رضا الدول العربية أو مطالبتها بحل الدولتين، فإن أصحاب الأرض من حقهم ألا يبقى محتل واحد يملك شبرا واحدا من أرض فلسطين.
ومن ناحية ثانية، القضية الفلسطينية كانت لا تبرح المظلة الإسرائيلية، وتولي اليمين الإسرائيلي زمام الأمور يعني أن العدو لن يقبل بغير تصفية القضية الفلسطينية بالكامل لصالح الصهاينة، وبناء على ذلك، أرادت المقاومة أن تحرك القضية الفلسطينية من تحت هذه المظلة الإسرائيلية حتى تكسر احتكار العدو الصهيوني للتحكم في مسار القضية الفلسطينية. ومن ناحية ثالثة، تهويد الأقصى قد بلغت محاولاته ذروتها، وبدا أن الاحتلال يضع اللمسات الأخيرة قبل الاحتلال العام للأقصى، في ظل غياب الدور العربي الإسلامي، فكان لابد من معركة تخوضها المقاومة لإحباط محاولة تهويد القدس. ومن ناحية رابعة، قد بلغ التطبيع العربي مع العدو الإسرائيلي ذروته، عندما أضيفت إلى قائمة المطبعين القدامى دول أخرى هرولت باتجاه التطبيع، ودول أخرى كانت في طريقها إلى ذلك التطبيع، بما ينذر بأن القضية الفلسطينية سوف تباع على مائدة التقارب العربي الإسرائيلي، فكان لابد من خوض معركة بهذا الحجم. وقد نجحت المقاومة بالفعل في إيقاف عجلة التطبيع، بعد أن كشفت عدم اكتراث العدو الصهيوني بالجانب العربي واستبعاده من المعادلة، بهذا الدمار الرهيب الذي ألحقته الغارات على القطاع وتدمير البنى التحتية له، بما أوقع الأنظمة العربية في حرج شديد أمام الشعوب، فجمدت التطبيع إلى حين. كما كشفت المعركة عن ضعف تأثير مسألة التطبيع في وجدان الشعوب الإسلامية والعربية، والتي تساند القضية الفلسطينية بما أوتيت من قوة واستطاعة.

ومن ناحية خامسة، فإن المناخ السائد قبل طوفان الأقصى، كان يشير بقوة إلى حلول موعد صفقة القرن التي يتم خلالها تصفية القضية الفلسطينية، فكان لابد من ضربة استباقية تربك العدو الصهيوني وتمسك المقاومة زمام الأمور فيها. أما عن آلاف الشهداء الذين سقطوا جراء العدوان الصهيوني الغاشم، فإن لكل الحروب التحررية ضحايا، ولم نسمع أن نال شعب حريته إلا بخسائر بشرية، وفي حالة غزة فإنها بالفعل كانت تموت تحت وطأة الحصار الجائر الذي حرم أهل غزة ضروريات الحياة ومنعهم من تجاوز الحدود إلى ذويهم وأقربائهم، ومن ممارسة حياتهم بشكل طبيعي لسنوات طوال، ففي كل الأحوال هو موت بالبطيء. المقاومة لم تخض هذه الحرب من أجل تحرير 150 أسيرا كما يقال، وإن كان تحرير الأسرى من جملة أهدافها، المقاومة خاضت المعركة من أجل التحرير الكامل لأراضي فلسطين، لكنها وافقت على الهدنة وتبادل الأسرى لتحقيق أي مصلحة ممكنة لشعب غزة، خاصة وأن الهدنة جاءت وفق شروط المقاومة، بعد أن مرغت أنف الصهاينة في التراب، وقد كانوا يصرحون من قبل أنه لا مفاوضات قبل تدمير المقاومة، جاءت بعد أن علم العدو أنه دخل عش الدبابير، ولا يستطيع شيئا إلا قصف المدنيين، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

استيعاب المرأة.. من وحي الحياة في بيت النبوّة

قوامة الرجل على المرأة ليست تشريفاً بقدر ما هي تكليف بالرعاية الكاملة، التي لا تقتصر …

2 تعليقات

  1. هذه الحرب لها ما بعدها واسال الله ان يجعلنا ممن يشهدها ويشارك في احداثها
    ثمار السابع من اكتوبرتجنى تباعا واولها واعظمها تأثيرا ان لم يخنوني التعبير والوصف هو كسر اكذوبه الجيش الذي لا يقهر
    من ينظر لها ويحصرها في تحرير بعض الاسرى ما هو الا قاصر النظر لا يفقه ما يحاك للامه الاسلاميه في الخفاء

  2. كل حكام العربي جبناء و جامعتهم لا تعرف الا التنديد حتي في هذا الظرف العصيب الذي يمر به الفلسطينيين للأسف اكل حكام العرب يوم اكل الثور الابيض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *