الرئيسية / أرشيف الوسم : القدس العربي

أرشيف الوسم : القدس العربي

السعودية وتركيا… تصالح المصالح

عندما يأكل التمساح وجبته، يحتاج إلى من يخلصه من فضلات الطعام العالقة بين أسنانه، فيبقي فمه مفتوحا، ويدع المهمة لطائر الزقزاق، الذي يحوم في الأماكن التي توجد فيها التماسيح، ثم يبدأ في الاقتيات على تلك الفضلات، من دون أن يحاول التمساح التهام ذلك الطائر، لأن كلا منهما يحتاج إلى الآخر.لقد …

أكمل القراءة »

صناعة الأهداف لماذا؟

يقول الشاعر والمؤرخ والكاتب الأمريكي بيل كوبلاند: «المشكلة في عدم وجود هدف لك في الحياة، أنك قد تقضي حياتك تركض هنا وهناك دون أن تحرز أي شيء». عبارة أصابت كبد الحقيقة، فحياتنا بالفعل تضيع في ظل عدم وجود أهداف محددة نسعى إلى تحقيقها في حياتنا الارتجالية والعشوائية تجعلنا كريشة في …

أكمل القراءة »

ردا على الدكتور طارق الحبيب… ذلك هو جيل الطيبين

يقولون إن النصيحة في السر نصيحة، والنصيحة في العلن فضيحة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالشأن العام للأمة وثقافتها، فحبذا النصح لو بلغ الآفاق، وبلغت النصيحة القاصي والداني، ليتم الناصح مهمة البلاغ، ويراجع من بُذِلت له النصيحة نفسه، ويفتش في واقعه. وانطلاقا من ذلك، أتناول ما صرح به الدكتور طارق الحبيب …

أكمل القراءة »

من وحي حياة مالكوم إكس…علاقة الاستبداد بالتطرف

“لنكن واقعيين يا مالكوم، فإنه من المستحيل أن تكون محاميا”، عبارة صادمة تطفح بالعنصرية من معلم اللغة الإنكليزية، داهم بها كيان الطفل مالكوم إكس، الذي أعرب عن حلم المستقبل، كان أحد المواقف الصعبة التي تعرض لها منذ نعومة أظفاره في مجتمع لا يعترف للبشرة السوداء بحق الحياة. مالكوم إكس، أو …

أكمل القراءة »

شيرين أبو عاقلة… الدماء التي أزهرت

لله درّ صاحب الشوارد في حديثه عن النفس البشرية: «إن فيها لجمرة يغطيها الرماد، وشرارة يقدحها الزناد، فإن وجدت نافخا في جمرها وقادحا لشرارها: استيقظت وتحفزت، وعملت وصعدت». وكم من جمرات علاها الرماد، وظن الظانُّ بها اندثارا وانطفاءً، فإذا هي بمن ينعش اتقادها بأنفاسه، ليثبت للمتوهمين أنها ما زالت حية …

أكمل القراءة »

دعوة التسامح الديني بين التدليس والتأسيس

يقول المستشرق الفرنسي جوزيف توسان رينو: «إن المسلمين في مدن الأندلس كانوا يعاملون النصارى بالحسنى، كما أن النصارى كانوا يراعون شعور المسلمين فيختنون أولادهم ولا يأكلون لحم الخنزير».ويقول المفكر الأمريكي درابر: «إن المسلمين الأولين في زمن الخلفاء لم يقتصروا في معاملة أهل العلم من النصارى النسطوريين ومن اليهود على مجرد …

أكمل القراءة »

مسرحية هزلية اسمها «الاختيار»

أعْمَلَ فرعون القتل في بني إسرائيل، وذبح أبناءهم خوفاً على ملكه من الذهاب لرؤيا رآها، وسامهم سوء العذاب، ومع ذلك كله، لم يستنكف عن التشهير بموسى عليه السلام بحادثة قتل خطأ قبل بعثته، فخاطبه قائلا: (وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين). يسهل على المستبدين قلب الحقائق ولبس الحق بالباطل، …

أكمل القراءة »

كرة القدم سحر… من الذي يلقيه؟

لم يكن ما ألقاه سحرة فرعون أمام الجموع سوى حبال وعِصي، لكنهم سحروا أعين الناس، وأوهموهم بأنها حيات تسعى. وليست هذه المسماة بالساحرة المستديرة، سوى قطعة من الجلد منفوخة بالهواء، غير أن هناك من عمل على أن تصير أداة لتحريك مشاعر الشعوب، وتوجيه أفكارهم، وتضليل وعيهم، وإلهائهم عما تنصلح به …

أكمل القراءة »

«أنتم أفضل من غيركم»… أداة تخدير الشعوب

يحكى أن رجلاً قال بحضور أعرابي: «ما أشد وجع الضرس»، فقال الأعرابي: «كل داء أشد داء»، فالمريض يتشاغل بمرضه ويغفل عما سواه من قدر الأمن والعافية، ينصرف اهتمامه إلى ما ألمّ به من مرض، ولا يرى أن هناك من هو أشد منه مرضا. الكلام على النحو السابق، يقال دائما في …

أكمل القراءة »

العدل أساس الملك…هل حقا هو كذلك؟

يُحكى أن الإسكندر قال لحكماء الهند: لِمَ صارت سُنن (قوانين وشرائع) بلادكم قليلة؟ قالوا: لإعطائنا الحق من أنفسنا، ولعدل ملوكنا فينا، فقال لهم: أيهما أفضل، العدل أم الشجاعة؟ قالوا: إذا استُعمل العدل أغنى عن الشجاعة. ما إن يُذكر العدل حتى تترجم ملامحه في الأذهان على أنه قيمة من القيم العليا، …

أكمل القراءة »