أرشيف المقالات

مارس, 2017

  • 12 مارس

    شكرا أوروبا….شكرا أيها الأعداء

    “شكرا أيها الأعداء”، عنوان كتاب للدكتور سلمان العودة، استعيره للتعليق على المواقف الأوروبية الفاشية تجاه تركيا، فيبدو أن أوروبا قد سئمت من إخفاء وجهها العنصري القبيح، ونزعت عنها قناعها، وسقطت معه أكذوبة الديموقراطية الغربية، حين وطئت شعارات التحضر والتمدن بالنعال. المسيرة التركية المباركة التي تنساب في طريق النهوض رغم المعوقات …

    أكمل القراءة »

فبراير, 2017

  • 20 فبراير

    قصة محاكمة

    من يدخل قاعة متحف «الإنسان» في باريس، ويرى بقايا عظام بشرية كأنها تطل على الزائرين من نوافذ التاريخ، ربما يأْتَلِق في عقله ما يرتبط باسم ذلك المكان من القيم الإنسانية. لكن مع الوقت يدرك ذو البصيرة أن القيم الإنسانية يُهدر دمها على مذبح الفكر الاستبدادي الاستعماري الغربي، فيرى المُشاهد جمجمة …

    أكمل القراءة »
  • 13 فبراير

    منهاجكم «عرفة» جارية الخليفة!

    الخطب جلل، وبلغت قلوب الرجال حناجرهم، وزاغت أبصار الأطفال والصبايا، فأسوار بغداد أحاط بها التتار من كل صوب، يمطرون دار الخلافة بوابل من السهام قبل الاقتحام، ربما تصور البعض أن رأس الخلافة كان في غرفة العمليات. لكنه في ذلك الوقت، كما يقول المؤرخ ابن كثير في البداية والنهاية، يسامر جارية …

    أكمل القراءة »
  • 6 فبراير

    الكنوز ليست دائماً تحت الأرض

    إنسان المستقبل، كما يرى الدكتور الراحل أحمد زويل، هو ابن المعرفة التي تُحقق التقدم العلمي والاقتصادي والسياسي، ولولا التفكير والإبداع لتساوى الإنسان مع الحيوان كما تساوى معه جينياً بنسبة 99.9 في المئة، فالفرق لصالح الإنسان «هو رغبته في المعرفة». العثور على الكنوز، حلم البشر منذ العصور الغابرة وإلى أن تبلغ …

    أكمل القراءة »

يناير, 2017

  • 31 يناير

    “ترامب” في مواجهة الإسلام الراديكالي…فهل نصفّق؟

    المسلمون يعبدون ثالوثا وثنيا، ويُعظّمون يوم الجمعة لأنه يوم إلهة الحب “فينوس” ذلك ما تضمنته ملحمة الرولاند الشهيرة، التي تعد أقدم أعمال الأدب الفرنسي، نُظمت عام 1100م، وحفرت في وجدان الشعوب الأوروبية، ولها دور بارز في شحن تلك الشعوب ضد المسلمين العرب، فلا عجب أن ادّعت وثنية المسلمين في إطار …

    أكمل القراءة »
  • 23 يناير

    “مولانا” التنويري

    يقول المثل الصيني: “قل لي وسوف أنسى، أرني وربما أتذكر، أشْركني وسوف أحفظ”. ربما كانت تلك الشراكة بين المُشاهد وبين الدراما – التي تعني تصوير الفعل الإنساني – هي التي تنقش في أعماقه منظومة القيم والمفاهيم التي يتضمنها ذلك العمل، ذلك لأن الجمهور يعيش بحواسه مع الكلمة المُجسّدة، التي تُستخدم …

    أكمل القراءة »
  • 12 يناير

    العود أحمد..فأين الرشد يا جفري

    هَامَ “خِداش بن حابس التميمي” حُبّا بـ “الرباب”، فتاة بني سدوس الجميلة، فردّه أبواها، فلما سمعت الرباب شعره في عشقها رقّت له، وراجعت أبويها، فوافقا بعد التمنُّع، فلما جاءهم خِداش من الغد، قال: “العود أحمد، والمرء يرشد، والورد يحمد”، فأُرسلت مثلا لمن يعود إلى الرشد، فهو أكسب للحمد من فاعله …

    أكمل القراءة »
  • 9 يناير

    شكراً أيها القراء

    «القارئ هو الذي يخلق الكِتاب في آخر المطاف» العبارة للكاتب والمخرج الأميركي بول أوستر، والذي لم أكن أعرفه إلا من خلال حوار مع صحيفة النهار اللبنانية، أجرته الكاتبة الصحافية والمترجمة جمانة حداد في 2003. ربما يرى البعض في عبارة أوستر، شيئاً من المبالغة، إلا أنني ممن يقدّس ثنائية الكاتب والقارئ، …

    أكمل القراءة »
  • 6 يناير

    قطر عندما يُقبّحها دميم

    أنشد أعرابي يقول: كضرائرِ الحسناء قُلْن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لدميمُ وإذا رماها بالقبح كائنٌ ليس له في خُلِقه نصيبٌ من اسمه، فاعلم أنه مدفوعٌ إلى الهمز واللمز والتقبيح دفعا، وهو الذي اكتفى بأن له اسما يحمل وصف الحسن والوسامة، ولو أطال النظر في مرآته منصفا، ورأى سوء الخلق الذي …

    أكمل القراءة »
  • 2 يناير

    قبل أن تصبح مدارس صنعاء ثكنات للحرس الإيراني

    يقول الحقوقي والداعية الإسلامي مالكوم إكس، والذي عُرف بـ “الحاج مالك الشباز”: ” إن التعليم هو جواز سفرنا للمستقبل، لأن الغد ملكٌ لأولئك الذين يُعدّون له اليوم”.  وهي عبارة حالفها التوفيق، لأن التعليم هو جسر عبور الأجيال إلى مستقبل واعد يعبر عن آمال اللحظة الراهنة، والمؤسسات التعليمية ما هي إلا …

    أكمل القراءة »

ديسمبر, 2016

  • 26 ديسمبر

    أنقذوا ألف بائعة كبريت في ممرات الدموع

    في عالمٍ يضجُّ بصخب السماسرة الأكابر، وتجّار الحروب، حيث تلك المستنقعات التي أطبقت واستحكمت، خرجت فتاة حاسرة الرأس، حافية القدمين، خاوية البطن، لا لتحتفل مع المُبتهجين بليلة رأس السنة، وإنما لتبيع الكبريت بما يسُدّ الرمق، لكنها كشأن الكثيرين ممن يعيشون على هامش الحياة ، لم يعبأ بها المارة المشغولون بترتيبات …

    أكمل القراءة »
  • 19 ديسمبر

    حلم يراودني….

    لم يسْتح مارتن لوثر عندما قال يوما: ” أنا لديَّ حُلم”، فلا يستكثرنَّ القومُ عليّ أن أكون ذاتَ أحلام، تطيبُ نفسُها بما بُشّر به الخليلُ بأنَّ عليه النداءَ وعلى اللهِ البلاغ، وتلتمسُ السُّلوانَ لدى نملةٍ لم تُثنها ضآلتُها عن تحذيرِ قومِها {لا يحطِمَنَّكم سليمانُ وجنودُه}. عشقتُ السيْر بالمعاني إلى الأماني، …

    أكمل القراءة »
  • 12 ديسمبر

    السلام الدائم بين العرب وإيران…حقيقة أم وهم

    تساءل المناضل البوسني علي عزت بيجوفيتش في مذكراته: “كيف هي خيبة الأمل؟” فأجاب نفسه: ” تكون بمقدار الأمل نفسه، الأمل الكبير، يُولّد خيبةَ أملٍ كبيرة”. خيبة أملٍ كبيرة، داهمت الباحثين عن السلام مع الكيان الصهيوني دهرا، بعد أن وضع لهم عدوهم خيارين لا ثالث لهما: الاستسلام، أو سلام الحملان. ربما …

    أكمل القراءة »
  • 5 ديسمبر

    امتلاك الخبز قبل صناعة القرار

    بعد أن ألقى القوم متاعَهم من السفينة، استَهَمُوا لاختيار أحدهم ليقذف بنفسه في البحر، بهدف تخفيف حمولة السفينة التي تواجه غرقا مُحقّقا، فخرج سهم نبي الله يونس عليه السلام، فألقى بنفسه في ظلمات البحر. الأمر في القصة جدّ منطقي، فالغرق مُحقّق، والاقتراع حتمي، إما أن يغرق أحدهم، أو تغرق السفينة …

    أكمل القراءة »

نوفمبر, 2016

  • 21 نوفمبر

    شعوبية فارسية على أنغام “الشاهنامه”

    زشير شتر خور دن  وسو سمار عرب را ربجايي ر سيده أست كار كه تاج كيانرا كاند آرزو تفو باد بر جرخ كردون تفو ربما يدرك من أصغى سمعه لموسيقى تلك الأبيات الشعرية، أنها تنتمي إلى الشعر الفارسي، وهذا حق، فهي أبيات من ديوان الشاهنامه، لأبي القاسم الفردوسي الأب الروحي …

    أكمل القراءة »