الرئيسية / مقالات / أيها العفاسي كن راشدا… مالك وابن «الظلال»؟

أيها العفاسي كن راشدا… مالك وابن «الظلال»؟

«لماذا أسترحِم؟ إن سُجِنتُ بحقٍ، فأنا أرضى حُكم الحق، وإن سُجِنتُ بباطل، فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل، إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة، ليرفض أن يكتب حرفاً يقر فيه حكم طاغية».


لم تكن عبارات جرت على لسان صاحبها في الرخاء، أو جاد بها قلمه في حديقة منزله الآمن، ولم تصدر عن متشدق في مؤتمر سلطت عليه الكاميرات، إنما قيلت في غياهب السجون، وصاحبها ينتظر الإعدام.
قالها الأديب والمفكر الإسلامي سيد قطب، عندما كان يُساوم على حياته لتقديم اعتذار إلى طاغية مصر، فأبى إلا أن يموت شامخًا.


وعلى كثرة الطاعنين في سيد، إلا أن فئة من المنتسبين إلى العلم والدعوة هي الأبرز في ذلك المضمار، إنها فئة المسبحين بحمد الحكام المستبدين، يعكفون على محاربة جسد واراه الثرى، فيجتزئون كلاما له من سياقه، ويمعنون في تحميل كلامه ما لا يحتمل، ولا يفرقون بين الأطوار الفكرية التي مرّ بها.


هذه الفئة تناصب سيد قطب العداء، لأنه كان ثورة على الحكام المستبدين، ينزع عنهم صفة القداسة، لذا كانت كلمته أشد وقعا عليهم من السيف.


مما يؤسف له، أن قارئا للقرآن، كان رمزًا للتلاوة، تربى جيل على صوته الذي دخل كل بيت مسلم، فإذا هو يحيد عن ذلك المسار الجامع لقلوب الناس، إلى طريق الطعن في شخصيات وكيانات إسلامية، سابحا مع تيار الثورة المضادة لثورات الربيع، بُغية القضاء على الإسلام السياسي، الذي يحمِل مدًا ديمقراطيا يهدد حكم العائلات.


هو القارئ الكويتي مشاري راشد العفاسي، الذي نصّب نفسه مؤخرا للحكم على الآخرين، ولا أدعي أنه يمثل توجهات فكرية داخل الكويت، الذي يضم زمرة من الدعاة المصلحين المنصفين، لكن العفاسي ربما يدفعه إلى ذلك قربه الشديد من السعودية، التي يتبنى نظامها هذا الاتجاه.

دأب العفاسي على الطعن بسيد قطب، وحتما يسوغ له ولغيره توجيه النقد لكتابات سيد التي لا تخلو من أخطاء، لكن العفاسي قدّم الأحكام والأوصاف على الدليل والإثبات، فيصف سيدًا بأنه زنديق وعرّاب التكفير، ثم ينشر قصاصات من كتبه زلّت فيها قدمه، ولم يكلف مشاري نفسه مطالعة أعمال سيد قطب، ولا التعرف على تاريخ كتاباته هذه، وإلى أي أطواره الفكرية تنتمي، ولم يبحث في الطبعات التي استقر عليها منهجه.

العفاسي يهاجم سيد قطب انطلاقا من بغضه للإخوان، والحقيقة أن سيدًا كان تابعا لتنظيم الإخوان آخر فترات حياته، لكن أفكاره كانت عالمية حرة، لا يحدها أي إطار حزبي، بل للإخوان خلافات كبيرة معه. أعظم التهم التي وجهها العفاسي لسيد هو أنه كفّر المجتمعات، ووصفها بالجاهلية وتطاول على أصحاب النبي، وفي سبيل ذلك وقع مشاري في ما يُحذّر منه، حيث كفّر سيد قطب ووصفه بالزنديق، مع أن الرجل مات من أجل عقيدته، ولم يأت جهابذة العلماء بمثل ما أتى به العفاسي من زندقة سيد قطب.

العفاسي شأنه كشأن معظم الطاعنين في سيد، يجهل أو يتجاهل أن الرجل مرّ بأطوار فكرية لكل منها سمات انعكست على مؤلفاته، فالطور الأول بين عامي 1925- 1940، وهي مرحلة التيه الفكري، حيث التأثر، كما غيره بالثقافة الغربية. والطور الثاني كان تقريبا بين عامي 1940- 1950، وظهر فيه كأديب إسلامي، يدخل إلى القرآن والدراسات الإسلامية دخول المثقف المتأثر بثقافة عصره، فخدم الاتجاه الإسلامي بمؤلفات عظيمة، لكنه لم يتضلع بالعلوم الشرعية بشكل كاف، ما جعله يقع في عدة أخطاء جسيمة، منها تجريحه في بعض الصحابة، وكان ذلك في كتابه «العدالة الاجتماعية في الإسلام» الذي يطنطن حوله العفاسي، جاهلا أو متجاهلا أن الكتاب له طبعة منقحة، حذف فيها سقطاته، وهي الطبعة السادسة، بعد أن غاص في العلوم الشرعية، واستجاب لنقد العلماء أمثال العلامة محمود شاكر، وأبسط قواعد النقد أن يلجأ الناقد إلى آخر ما قاله المؤلف، وآخر طبعات كتبه.


وأما الطور الثالث فهو طور الإسلام الحركي، اختتم به حياته، بعد أن تعمق في الدراسات الشرعية، وألف فيه أعظم مؤلفاته، مثل: «في ظلال القرآن» «هذا الدين» «المستقبل لهذا الدين» «خصائص التصور الإسلامي» «معالم في الطريق» وغيرها، وكان تركيزه في هذا الطور على العقيدة الصافية، والاستعلاء الإيماني، وبناء الشخصية والمجتمع الإسلاميين، وحيوية الإسلام، وأوْلى قضية الحاكمية اهتماما شديدا، وكان تفسير الظلال منحى جديدا يربط فيه القرآن بواقع الناس بأسلوب أدبي بديع، وقد أعاد تنقيحه، فوصل إلى «سورة إبراهيم» لكنه مات قبل إكمال التنقيح، وتعد طبعات دار الشروق هي الطبعات المعتمدة لجميع كتبه.


حديث سيد عن المجتمعات الجاهلية لم يقصد به تكفير الناس، كيف وهو بمعرض تفسيره للآية «ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا» يؤكد على الشهادة بالإسلام، لمن نطق بلسانه الشهادتين، فكيف يقال إنه يكفر مجتمعات تنطق بهما؟ ويحكي عنه أخوه الشيخ محمد قطب أنه كان يردد: «نحن دعاة ولسنا قضاة» ويقول: «الحكم على الناس يستلزم وجود قرينة قاطعة لا تقبل الشك، وهذا أمر ليس في أيدينا، ولذلك فنحن لا نتعرض لقضية الحكم على الناس».


العفاسي رغم استشهاده بعلماء السلفية، لم يكلف نفسه البحث في ما قالوه عن إطلاق لفظ الجاهلية، فالشيخ صالح الفوزان، الذي يتقرب منه العفاسي، يقول في بعض فتاواه: «الجاهلية العامة انتفت ببعثة الرسول، أما وجود الجاهلية في بعض الأفراد، أو الجماعات، أو بعض المجتمعات فهذا أمر واقع، لكنه جاهلية خاصة بمن وجدت فيه».

الطاعنون في كتب سيد دخلوا فيها بدون أن يضعوا في الاعتبار أسلوبه الأدبي البلاغي، وقد شهد مفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ لكتاب «الظلال» قائلا: «الكتاب له أسلوب عال في السياق، هذا الأسلوب الذي كتب به سيد كتابه قد يظن بعض الناس من بعض العبارات أن فيها شركا، أو أن فيها قدحا في الأنبياء، ولو أعاد النظر في العبارة لوجدها أسلوبا أدبيا راقيا عاليا، لكن لا يفهم هذا الأسلوب إلا من تمرس في قراءة كتابه».

وأقصى ما يقال في كتابات سيد، إن بعض عبارات موهمة، فمن ثم وجب ردّها إلى مجمل عباراته ومؤلفاته التي نجد أنه باجتماعها تزيل هذا الإيهام وهذا اللبس.

كان سيد ذا منصب في وزارة المعارف، وتم إيفاده إلى أمريكا في بعثة تربوية، وهناك في المشفى لاحظ ابتهاجا وأفراحا وموسيقى، لما سأل عن ذلك قالوا إنهم يحتفلون بمقتل حسن البنا، وكتبت الصحف هناك عن موت عدو الغرب الأول. واستضافه هناك رجل مخابرات إنكليزي، جعل يحذره من وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم، لئلا تحرم مصر ثمرات الحضارة الغربية، فقرر ساعتها الانضمام لهذه الجماعة.


هل يعلم العفاسي أن الرئيس العراقي عبد السلام عارف تدخل للإفراج عن سيد في إحدى مرات اعتقاله؟ هل يعلم أن سيدا استشرف سقوط الشيوعية ومات قبل أن يشاهد ذلك؟ هل يعلم أن سيدا تصدى للرأسمالية الغربية وألف في ذلك كتاب «الإسلام والرأسمالية»؟

هل يعلم أن أمريكا تدخلت لدى مصر لحذف فصل بعنوان «الآن» من كتاب «السلام العالمي والإسلام» لسيد قطب، لأنه فند فيه زيف الادعاءات الأمريكية؟ هل يعلم أن عبد الناصر كان يتزلف لسيد، وأقنعه بالعمل معهم كمستشار للشؤون الداخلية بعد الثورة، وأنه اختلف مع عبد الناصر ورفاقه وتركهم بعد اكتشافه حقيقتهم؟


هل يعلم أن سيدا كان يحذر من نسخة إسلامية أمريكية تصدرها لنا أمريكا؟ حيث قال: «ستهب في المرحلة المقبلة على المنطقة رياح من الإسلام الأمريكي».

هل يعلم أن مفتي السعودية السابق عبد العزيز بن باز، شفع لدى عبد الناصر للعفو عن سيد قطب فلم يقبل شفاعته؟ هل يعلم أن الإذاعة السعودية وصفت سيد قطب خلال سنوات متوالية بـ»شهيد الإسلام»؟ هل يعلم أن مشايخ السلفية السعودية: ابن جبرين وابن قعود وحمود الشعيبي وبكر وأبو زيد، قد أثنوا على سيد قطب خيرًا؟


لو اتسع المقام لزدتك يا عفاسي، فكف لسانك عن أعراض الناس، ودع الأمر لأهل الاختصاص، فأنت قارئ للقرآن، وما ينبغي أن يكون هذا شأن حامل القرآن، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

الداعية وسيم يوسف… وأحدث أساليب تجميل التطبيع

«عندما تدرك الشعوب العربية هذه الحقائق، فالسلام مقبل قريبا بإذن الله»،صدِّق، أو…. صدِّق، ليست هذه …

9 تعليق واحد

  1. لا فض فوك اللهم احفظ إحسان الفقيه من إساءت المتفيقهين

  2. تسلم ايدك يا استاذه إحسان نفسي ابقي زيك

  3. تفنيد رائع ، الرجاء الاستمرار في الرد وقض مضاجع الذين يتكلمون بسوء عن تاريخنا وعلمائنا الكرام الأحياء منهم والأموات

  4. فتح الله عليك ،، وزادك علماً وحكمة ورفعة واجلالا،، جزاك الله خيرا.
    اللهم لا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا

  5. هل يتخيل العفاسى انة قارء للقرأن ومع ذالك يؤيد ويدعم الظالمين سينفعة امام ملك عادل يوم لا ينفعة ال سعود ولا ال زايد المعروفين بمحور الشر ومعهم الجاسوس والخائن السيسي – الم يسمع العفاسى عن حديث الرسول عن الثلاثة الذين اول من يصعرو بهم نار جهنم ومنهم القارء للقرئان

  6. الأخت الفاضلة إحسان فقيه كل يوم يزيد احترامي وتقديري لك على كل ما تكتبيه من فكر اسلامي حر ونزيه باسلوب لطيف وبدون تحميل المخالف لرأيك أي تهجم أو تطاول لأنك تؤيدين أفكارك بالمراجع الدقيقة حقا أنت كاتبة ومفكرة اسلامية محترمة سيكون لك مستقبل زاهر بإذن الله تعالى واجرك عند الله سبحانه وتعالى

  7. ماشاء الله تبارك الله

  8. أنظروا لإلى هذه المقدمة الرائعة لتفسير سيد قطب، الشهيد بإذن الله؛ لآية ” يا أيها الذين ءامنوا أوفوا بالعقود”: إنه لا بد من ضوابط للحياة . . حياة المرء مع نفسه التي بين جنبيه ; وحياته مع غيره من الناس ومن الأحياء والأشياء عامة . . الناس من الأقربين والأبعدين ، من الأهل والعشيرة ، ومن الجماعة والأمة ، ومن الأصدقاء والأعداء . . والأحياء مما سخر الله للإنسان ومما لم يسخر . . والأشياء مما يحيط بالإنسان في هذا الكون العريض . . ثم . . حياته مع ربه ومولاه وعلاقته به وهي أساس كل حياة .
    أي إنسان مثقف ومحب للأدب وصاحب ذوق ( ناهيك عن العقيدة الصافية والفطرة السلمة ) لا يستطيع أن يمر على ما كان يكتبه سيد قطب مرورًا عرضيًا . أصجاب الجفوة والغلظة والقلوب المتحجرة فقط هم من ينأون بأنفسهم عن قراءة السيرة الذاتية للرجل من مصادرها ( وليس من دوائر مشبوهة ) بعد أن يأسرهم أسلوبه المميز وسعة طلاعه وعمق سبره للنفس البشرية .لطالما عانينا من حركات تدّعي الإسلام ترطوا التصدي للملاحدة والعلمانيين ونصبوا الرايات لمحاربة فكره وميادئه التي تنبع من المحاضن الشرعية وتصب في مصلحة الأمة قاطبة .

  9. بارك الله فيك اختي مقال رائع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *