الرئيسية / مقالات / إلى النظام الأردني الداعم لحفتر.. لا تكونن ظهيرا للمجرمين..

إلى النظام الأردني الداعم لحفتر.. لا تكونن ظهيرا للمجرمين..

{رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ}، قالها بعزمٍ رسولٌ من أولي العزم، إنه موسى عليه السلام، والذي أعلن براءته من مظاهرة المجرمين، جاء في تفسير القاسمي: “لقد تبرأ عليه السلام من عظيم. لأن ظهير المجرمين شريكهم فيما هم بصدده”.


وقال عطاء رحمه الله: “فَلَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ أَنْ يُعِينَ ظَالِمًا وَلَا يَكْتُبَ لَهُ وَلَا يَصْحَبَهُ، وَأَنَّهُ إِنْ فَعَلَ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ فَقَدْ صَارَ مُعِينًا لِلظَّالِمِينَ”.


ولأن الحق أحق أن يُتبع، ولأننا مأمورون بأن نقول الحق لا نخاف في الله لومة لائم، فإنني أسطر هذه الكلمات التي تقطر أسفًا، أوجهها للنظام الحاكم في وطني الأردن، والذي لم يتورع عن مظاهرة المجرمين ودعمهم.


نعم، يؤسفني أن أرى حكام بلدي يتخندقون مع جنرال الانقلاب في ليبيا خليفة حفتر، القادم من “فرجينيا” على الدبابات الأمريكية، بعد أن تم إعداده طيلة سنوات، أدخله البيت الأبيض على خط الأحداث وأمده بالأموال والسلاح والعناصر الاستخباراتية ليكون رأس حربة في مواجهة الثورة الليبية، وانقلب على الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا (الوفاق)، تسانده ذات الدول المعادية للربيع العربي وإرادة الشعوب (السعودية والإمارات ومصر).


1- عندما يزود النظام الأردني قوات الانقلابي خليفة حفتر بمدرعات وصواريخ مضادة للدروع تم تصنيعها في مركز الملك عبد الله للتصميم (كادبي)، فهو ظهير للمجرمين.
2- وعندما يفتح النظام الأردني للانقلابي حفتر أبواب البلاد للزيارات المغرضة التي لم تنقطع، رغم أنه ليس له صفة رسمية تتيح للنظام التعامل معه، فهو ظهير للمجرمين.
3- عندما تتقاطع مواقف النظام الأردني مع رغبة الإمارات والسعودية في دعم حفتر ومساندته، ويرضى بتلك التبعية البغيضة للدولتين، فهو ظهير للمجرمين.
ولن أنسى ويا للعار، حين طار ملك بلدي وفريقه ليكون أول من يُهنئ السيسي بعد انقلابه الدموي في مصر علما أنه لم يزرها طيلة عهد رئيسها المُنتخب الدكتور محمد مرسي طيب الله ذكره ومقامه.
4- عندما يصنع النظام الأردني بأيدي أبنائنا وخبراتنا قطعا عسكرية تشتريها الإمارات لدعم حفتر ومساندته في قتل الشعب الليبي، ويرضى بتلك اللقيمات المغموسة بالدماء، فهو ظهير للمجرمين.
5- عندما يتم تبادل الزيارات المتكررة بين المسؤولين العسكريين من الأردن ونظرائهم في قوات حفتر بدون انقطاع، فإن النظام الأردني ظهير للمجرمين.
6- عندما يزود النظام الأردني قوات الانقلابي المنشق خليفة حفتر بطائرات “درون”، وعربات عسكرية؛ من بينها المركبة “Al Mared 8×8″والمركبة المدرعة “Mbombe 6×6” ويُخرِّج دفعات متتالية من قوات حفتر في كلياتنا العسكرية منذ عام 2015 حتى الآن، فهو ظهير للمجرمين.
7- عندما يقدم النظام الأردني خدمات استخباراتية داخل ليبيا إلى قوات حفتر، ويُسهل لقاءات بين ضباط الانقلابي المنشق مع ضباط صهاينة، فهو ظهير للمجرمين.
8- وعندما يحتضن النظام الأردني على أرض العاصمة عمّان عدة قنوات فضائية ليبية داعمة وموالية للانقلابي المنشق، فهو ظهير للمجرمين.

يا حكام الأردن، لن يعفيكم من المسؤولية كونكم تتعرضون لضغوط من الإمارات والسعودية…
ولن يغفر لكم شعبكم مظاهرة المجرمين ولو كنتم تريدون من وراء ذلك جني الأرباح من خلال ملف الإعمار في ليبيا ما بعد الحرب.


ولن تنسى لكم الأمة سعيكم لإحياء دوركم الدبلوماسي من قبره على دماء الشعب الليبي الذي يسفكه خليفه حفتر.
ولن يرحم التاريخ تبعيتكم للمال الإماراتي الذي يستهدف استقرار الشعوب وضربها في الصميم.
استفيقوا يرحمكم الله، ولا تكونوا ظهيرًا للمجرمين.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

ردًا على ادعاءات ماكرون: حقيقة “الاحتلال” العثماني المزعوم للجزائر

– الأخوان بربروس (عروج وخير الدين) كانا يمثلان الوجود العثماني في الجزائر بشكل غير مباشر، …

6 تعليق واحد

  1. كل يوم يزاداد احترامنا لگ أكثر وأكثر،،هذا ما انتظرناه منگ،،أن تكتب احسان الأردنية،،عن الأردن ونظامه وعلاقاته باالانقلابين ودعمه للثورات المضادة،،وتسهيلاته المنقطعة النظير للصهاينة،،

  2. لن أناديك إلا بالسيدة إحسان ، التي أقول عنها بأنها تعدل أمة ، هي بحق حاضرة في كل ثغرة من ثغور الإسلام تصوب إليها سهام الغدر والخيانة ، وكل وعناوين التضليل والتشويه، تقول كلمة الحق لاتخاف فيها لومة لائم ، هي تنافح عن هذا الدين وعقيدته وعن حملته في كل ساح وفوق كل أرض وتحت كل سماء ، وكيف؟ بالحجة البالغة والدليل القطعي من الكتاب والسنة، الذي لايشوبه شائب ، وبالدليل الساطع الذي يفحم كل ذي لب وبصيرة وبلسان عربي جزل أصيل ، وبلاغة قل نظيرها بين الكتاب والنقاد وقوة عبارة لايملك القارئ إلا أن يختم بالإقرار والتأييد ، ماأظن إلا أنك أيتها السيدة قد صنعك الله على عينه ، وآتاك من الحكمة وحسن البصيرة ، ومن الشجاعة في قول الحق ، ماعجز عنه فحول العلماء وسادة المنابر، وممن أقنعوا أنفسهم بأنهم دعاة !! أنا للمرة الأولى أبعث بهذا التعليق ، رغم أنه لم يفتني منك أي مقال أو منشور أو تغريدة إلا ما ندر ، وهو تعليقي الأول على تويتر ، أقول مثنيا على هذا المقال ، وعلى جميع ما كتبت من خلال وسائط التواصل، حفظك الله ووقاك من كل أذى ، ودمت فخرا وعزا لأمة تقاذفتها الأمم ورمتها عن قوس واحدة ، وهنيئا للأردن ولأبناء قبيلتك وعشريتك ولوالديك الأفاضل بك أيتها السيدة المتوهجة الحاضرة في قلوب الألوف من أبناء أمتنا المجيدة

  3. فتح الله عليك، للأسف حكام يتجملون أمام شعوبهم،وشعوب مغلوبة علي أمرها

  4. عبدالله ابو زاهر

    والله لا ندري من الذي فوض الحكومة الاردنيه والقيادة العسكريه بدعم انسان مجرم وخائن لبلاده وشعبه من القديم وسفاك دماء ولم ينفك يخدع ويخادع في مؤتمرات إقليمية ودولية …علما بأن معظم الشعب الاردني غير موافق على دعم حفتر ضد حكومة شرعيه دون أي مبرر سوى ارادة بعض دول عربيه الإمارات ومصر …حسبنا الله

  5. تعلمين اخت إحسان عندنا طلبت الامارات و السعوديه من المغرب والأردن الانضمام الى مجلس التعاوني الخليجي.المغرب تحفظ والأردن انساقت.
    الاردن حائط قصير تتجاوزه محور الشر كلما وسوس لهم إبليس شيطنة من تشنيط.مقابل مساعدات مالية لشراء الدمم. في حين المغرب جعل ببنهم مسافة حتى لايجدم بجدامهم سبقهم إلى ليبيا وقدم مساعدات للم الشمل وراب الصدع باتفاق اممي قانوني شرعي معترف به دوليا في حين محور الشر انفق المليارات على السلاح والمرتزقة وشراء الدمم في الأخير يصطدم بالصور العظيم الذي وضعه المغرب ودافعت عنه تركيا لدعاء ومكر عسكري بدون ضجيج

  6. ابراهيم بدر

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته..
    قراءت مقالتك والله انها معبره ورصينه وحسنه المعني..
    لقد اصبح لنا في هذه الوسيله منفذ للتواصل والتعبير
    ولم يعد لدينا الا الكلام المعبر عن الواقع الاليم
    ولكن حسن ظننا بالله هز مايبقينا علي رباط
    الكلمه الطيبه،لنا ولغيرنا..في امان الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *