الرئيسية / تقارير / هل هنالك حقا انشقاقات في صفوف الجيش التركي؟

هل هنالك حقا انشقاقات في صفوف الجيش التركي؟

(مرصد تفنيد الأكاذيب)

إسطنبول / إحسان الفقيه / الأناضول

 – كلما ازداد الذباب الالكتروني عنادا في نشر الافتراءات وتزييف الحقائق، كلما تصدى له مرصد تفنيد الأكاذيب ليكشف عن تضليلهم للحقيقة واستخفافهم بعقول متابعيهم.
 – تسجيل متداول يتحدث عن انشقاقات في صفوف الجنود الأتراك واشتباكات مع الشرطة التركية، بينما في حقيقته هو اشتباك مضى عليه نحو خمسة أعوام بين مسلحين مجهولين والشرطة التركية في مدينة إسطنبول بعد هجوم على مركز للشرطة في المدينة.

كعادتهم في استمراء الكذب ونشر كل ما من شأنه الإساءة إلى تركيا وقيادتها، يلتقي الذباب الألكتروني على استجرار الماضي وتشويه الحقائق وإخراج الأحداث من سياقاتها المعلومة، تداولت حسابات في تويتر وصفحات على موقع فيسبوك خبرا يفيد باشتباكات بين “جنود أتراك منشقين”، حسب زعمهم، والشرطة التركية في 20 أبريل.

نقلت صفحة على فيسبوك تسمي نفسها “مباشر تركيا”، تسجيلا مصورا قالت إنه “مشاهد أولية لتبادل إطلاق نار بين الشرطة التركية وجنود منشقين عن الجيش التركي”، على الرابط:

وفي موقع تويتر، تناقلت العديد من الحسابات الشخصية التسجيل المصور مع ذات العنوان بما يوحي بأن هناك حملة منظمة لإشاعة مثل هذا الخبر الزائف.

وفي موقع تويتر، تناقلت العديد من الحسابات الشخصية التسجيل المصور مع ذات العنوان بما يوحي بأن هناك حملة منظمة لإشاعة مثل هذا الخبر الزائف.

ومن بين الحسابات، حساب “نورة المقبالية”، “عمانية الجنسية”.

وحساب الإعلامية “نغم مستو”، وهي إحدى إعلاميات النظام السوري.

وحسب المتابعة، فإن حسابا يطلق على نفسه اسم “جريدة زمان التركية” تحوي جميع تغريداته ما يسيء لتركيا ولقيادتها من أخبار معظمها مزيفة أو مختلقة بعيدة عن الحقيقة، هو أول من نقل التسجيل المصور، مدعيا أن اشتباكات وقعت بين جنود منشقين عن الجيش والشرطة التركية، دون أن يحدد مكان الاشتباكات أو يتابع تطورات الخبر الذي نقله. 

وزيادة على ذلك، ادعت عدة حسابات مقتل ثلاثة جنود وإصابة 17 آخرين بينهم مدنيون.
بالتأكيد فإن عناصر الذباب الألكتروني مهمتهم النقل دون تدقيق إذا أحسنا الظن بهم، لكن في الحقيقة يتعمدون نشر الأكاذيب وهم يعلمون يقينا أنها لا صحة لها.
وبمتابعة من مرصدنا، مرصد تفنيد الأكاذيب، لحقيقة التسجيل المصور، تبين لنا:
أن المقطع المنشور، هو مقطع قديم يعود إلى يوم 10 أغسطس 2015، وهو ينقل تبادل إطلاق نار بين الشرطة التركية ومسلحين مجهولين بعد هجوم على مركز شرطة في منطقة “سلطان بيلي” في مدينة إسطنبول، كما هو واضح في الرابط أدناه:

https://ruptly.tv/en/videos/20150810-035?search_key=9b2d1749-e129-4b66-9906-6ed828ca098a

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

التطبيع العربي مع النظام السوري.. هل أصبح محتومًا؟

– الدعم الروسي والإيراني لنظام الأسد أكّد بقاءه في الحكم وتراجع فرص إسقاطه عسكريا وهو …

تعليق واحد

  1. إن حدا أدنى من التدقيق الموضوعي أو التناول العلمي لموضوع الإشاعة، يكشف كذبها وزيفها حيث أن الإشاعة تعتمد على اختلاق الحقائق أو تزييفها…تماما كما حصل هنا من حيث إجتزاء مشاهد قديمة ووضعها في غير سياق..

    حفظ الله تركيا والعالم الإسلامي من شر المنافقين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *