الرئيسية / مقالات / التدخل التركي في سوريا وخرافات الرد العربي

التدخل التركي في سوريا وخرافات الرد العربي

من الأمثال القديمة الشائعة بين العرب، قولهم «أَمْحَلُ مِنْ حَدِيثِ خُرَافَةَ»، قال النيسابوري في مجمع الأمثال: «هو رجل من العرب زعم أنه كان من عُذْرَةَ فاستهوته الجن، فلبث فيهم زمانا ثم رجع إلى قومه، وأخذ يحدثهم بالأعاجيب، فضرب به المثل».
فصار يطلق على كل حديث لا واقع له ولا حقيقة، أنه خرافات. الخرافات، هي أقرب وصف لموقف الحكومات العربية من التدخل العسكري التركي، على حدود سوريا في عملية «نبع السلام» لإجلاء أذرع منظمة «بي كا كا» الإرهابية على الحدود السورية، وإنشاء منطقة آمنة لإعادة توطين السوريين المهجرين فيها، فتصريحاتها وبياناتها عن الحدث، تجافي الواقع تماما، وليس لها أي مرتكزات موضوعية حقيقية تنطلق منها في تقييم الحالة.
الحكومات العربية التي علا غطيطها طيلة الأزمة السورية استفاقت الآن فقط على وقع العمليات العسكرية التركية على الأراضي السورية، صمتت دهرًا ونطقت كيدًا ومكرًا، فالقاهرة على غير العادة دعت إلى مؤتمر عاجل في جامعة الدول العربية، لبحث ما سمته العدوان التركي السافر على الأراضي السورية، فأسرع النيام إلى الشجب والاستنكار، وتأليب المجتمع الدولي على تركيا، التي يمثل تدخلها العسكري في سوريا خطرًا جسيما على الأمن القومي العربي والسلم الدولي، على حد قولهم.
فجأة غلفت الرحمة والشفقة قلوبهم على المدنيين والعزل الأبرياء، الذين من المحتمل تعرضهم للقصف التركي، مع أن التحالف العربي الذي تقوده السعودية ومعها الإمارات يقوم بعملياته العسكرية في اليمن التي تخلف القتلى، ثم نسمع عبارة (عن طريق الخطأ) فيرضى بها الجميع بدون صراخ وعويل، ولم نجد العرب يتهافتون لعقد مؤتمر عاجل للمذابح التي وقعت على أرض سوريا، جراء القصف الروسي أو المذابح التي ترتكبها الميلشيات التابعة لإيران بحق السوريين. ولم نجد كثيرا منهم يطالب المجتمع الدولي بفرض عقوبات على الأسد في مجازر الكيماوي التي شنها على السوريين المدنيين.

مما يثير الضحك حد البكاء، أن الذي يتحدثون عن الحقوق والدماء هم أكثر الأنظمة التي تهدرها، فكيف يتحدث عن الدماء من أقام المجازر للمدنيين من شعبه، لأنهم رافضون لحكمه الذي جاء إليه عبر الدبابات داهسًا على خياراتهم وأصواتهم التي أودعوها الصناديق؟ وكيف يتحدث عن الدماء من يخمد أصوات معارضيه بتقطيع أجسادهم إلى أشلاء ثم حرقها في الأفران، ويعتبر كل من يقف على الحياد خائنا، ويزج بالمصلحين والدعاة في السجون؟ ومع ذلك فالقوات التركية أثبتت خلال عملياتها السابقة في سوريا أنها تعمل بشكل نظيف، وصورة إنسانية راقية تجاه المدنيين في تفادي ضرب تجمعات المدنيين، ابتداءً، ثم الإصلاحات والإجراءات الخدمية التي تجريها في الأماكن التي تدخلها لتخفف من معاناة أهلنا السوريين.
حكومات السعودية والإمارات ومصر خاصة، تروج أن التدخل العسكري التركي يهدد وحدة الأراضي السورية، مع أن هذه العمليات بالأصل قامت بها أنقرة لمنع قيام دولة كردية في الشمال السوري تهدد أمن تركيا، وهذا ما ينسجم مع الرغبة العربية (المزعومة) في الحفاظ على سوريا موحدة.
وإنك لتجد تناقضا ظاهرًا في الموقف السعودي تجاه العمليات التركية في سوريا، فالرياض كان وزير خارجيتها يصرح عام 2016 بدعم بلاده للعمليات التركية في سوريا، لكنها اليوم تندد بالعمليات التي تقوم بها تركيا بالشراكة مع فصائل من المعارضة السورية.
أين كانت الحكومات العربية من المذابح التي قام بها الطيران الروسي على المدنيين في سوريا؟ لماذا لم تجتمع وتدين وتشجب العدوان الروسي وتطالب مجلس الأمن بفرض عقوبات على الروس؟ لماذا لم تدع إلى النظر في اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية وسياحية تتعلق بالتعاون مع روسيا وتخفض العلاقات الدبلوماسية معها أسوة بتركيا؟ ولماذا لم تجتمع الدول العربية بمثل هذا الحماس للتنديد بالتدخل الإيراني السافر في سوريا عن طريق قوات الحرس الثوري الإيراني، والميلشيات الشيعية الموالية لإيران التي أتت من كل حدب وصوب لدعم نظام بشار؟ لماذا لم تعتبر وجود القوات الأمريكية والروسية والإيرانية احتلالًا، كما فعلت مع التدخل التركي؟
ومن أبرز تلك الخرافات التي ظهرت في الموقف العربي، الطنطنة حول تهديد العمليات التركية للأمن القومي العربي، ولم نسمع النبرة نفسها تجاه عربدة إيران في المنطقة، وحصارها للخليج عبر أذرعها المسلحة، ولم تتحدث عن التهديد الصهيوني الذي يحيق بصميم الأمن القومي العربي.
الرئيس الانقلابي عبد الفتاح السيسي، الذي تترنم حكومته اليوم بحماية الأمن القومي العربي من الخطر التركي، ماذا فعل لحلفائه السعوديين أمام تهديدات الحوثي المستمرة للحدود السعودية بأسلحة إيرانية؟ ألم يكن قد صرح من قبل بأن أمن الخليج خط أحمر؟ وأن أي تهديد لمصالحها ستكون فقط (مسافة السكة)؟ وأين هؤلاء جميعًا من ابتلاع إيران للعراق، ألا يشكل ذلك تهديدًا لأمن الخليج خاصة؟
ليست هذه السطور لإبداء الرأي في العمليات العسكرية التركية، التي يحق لكل واحد أن يكون له رأيه الخاص تجاهها، بل ينصرف الهم لتقييم موقف الحكومات العربية الذي لا ينبني على أي أساس صحيح، لذا يمكن القول بأن هذا الموقف كان وليد أمرين:
*الأول: هو الخصومة مع الحكومة التركية، فنظام السيسي له ثأر مع أردوغان منذ انقلاب 3 يوليو، الذي لا يزال الزعيم التركي حتى اليوم مناهضا ومنددا بالسلطة الانقلابية، ويرفض التلاقي معها والاعتراف بها، إضافة لإيوائه كثيرا من المعارضين المصريين. أما نظام بن سلمان، فقد دخل في خصومة منذ إمساكه زمام الأمور مع الأتراك، خاصة بعد مساندة تركيا لقطر ضد الحصار العربي، وإحباطها مخططًا للتدخل العسكري على الأراضي القطرية، إضافة إلى الجهود التركية الكبيرة في فضح تورط ابن سلمان ونظامه في قتل الصحافي جمال خاشقجي بسفارة السعودية على الأراضي التركية. كذلك نظام ابن زايد الإماراتي الذي يعتبر الإسلام السياسي والحكومات الديمقراطية هي ألد أعدائه في المنطقة، يناصب الحكومة التركية العداء على أساس اتهامها للأتراك بدعم الإسلاميين، ما يشكل خطرًا يمكن أن يمتد للإمارات ويهدد نظامها القبلي.
*الأمر الثاني الذي ينبني عليه الموقف العربي خاصة مصر والسعودية والإمارات، هو التماهي المعتاد مع التوجهات الغربية الأمريكية الصهيونية الرامية إلى محاصرة تركيا وتضييق الخناق عليها، ولا يخفى أن الوحدات التي تقاتلها تركيا على الحدود، تحظى بدعم أمريكي وإسرائيلي كبيرين، لذا نجد هذا الاصطفاف الأمريكي الصهيوني السعودي الإماراتي المصري ضد التدخل العسكري التركي، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

دراما ابن زايد تعلن الحرب على فاتح القسطنطينية

«قد نبشتُ قبور ملوكهم السابقين والمتأخرين الذين لم يخافوا من هيبة آشور، والذين أقلقوا أسلافي …

2 تعليق واحد

  1. بالفعل هم قطعان تسير خلف من أجلسهم على عروشهم ومن فضحهم بفعلاتهم المشينة تجاه مواطنيهم
    لذلك أحسنتى الوصف سيدتى فجلهم خانوا أمانة الله ورسوله
    ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

  2. لقد أوجعت بمقالتك هذه مثلث الشر الذي يرأسه شيطان العرب استاذتنا الفاضلة. كلام نابع من قلم حر وفكر نير. كلام نابع من شخص يتألم لحال الأمة ويشعر بأنينها. لله درك من شريفة حباها الله بنباغة في الخطابة وامتلاك الحجة الداحضة المبعثرة لأي كلام واهن ومدلس.

    موضوع المقالة يلامس الواقع وأؤكد لك أن هؤلاء هم معول هدم للغرب وأداة مستهلكة تُرمى فيما بعد عندما ينتهي دورها. يعتقدون بتحالفهم مع الصهيونية إنما تثبيتا لكراسيهم في استمرار سرقة حرية الشعوب العربية والتنكيل بهم. يتقاسمون معهم في سرقة مقدرات البلاد غير مكترثيين للمستقبل.

    وتحركهم ضد مسار تركيا هو فضيحة لهم صارخة لا تقوم على منطق عقلي غير أنهم خونة وعبيد للغرب يداسون كالمدعسة تحت أقدام اسيادهم. ذكرني موقفهم هذا بالمثل الذي يقول :”رمتني بداء وانسلت”. هم متناقضي الرأي لا يثبتون على رأي معين.
    تحياتي لك استاذتنا الفاضلة وحفظكم الله من كل سوء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *