الرئيسية / خواطر / الى كل الإخوة الكرام ممن تواصلت معهم عبر مواقع التواصل

الى كل الإخوة الكرام ممن تواصلت معهم عبر مواقع التواصل

السلام على اخوتي الكرام الذين لم تنجبهم أمي ممن وقفوا الى جانبي وحملوا همّي، ورحمة الله وبركاته..
كُنتُم وما زلتم نعم الأخوة لأختكم، ولن أنسى ما حييت دعمكم لي، والحر كما قال الشافعي “من راعى وداد لحظة، وانتمى لمن أفاده لفظة”..
اعلم يا ابناء الأكرمين أن الحياة محطات، والله تعالى قد ساقني إلى محطة أخيرة وجدت فيها نفسي، إنها تلك الرابطة المقدسة التي تدخل بها المرأة مرحلة ناسخة لجميع مراحل حياتها.
لطالما عشت حياة التخبط والانفتاح الزائد على مجتمع الرجال (الكترونيا) او على وسائل التواصل الاجتماعي، والذي أملاه عليّ واقعي من الوحدة والشهرة، ونسيت لوهلة أني امرأة، أنثى، مهما خضت غمار الحياة والتسابق في ميادين القلم، فأنا في النهاية أنثى، تشتاق إلى الاستقرار، إلى أن تكون تحت جناح رجل يُقوّم ضعفها واعوجاجها إذا ضلت المسير، إلى رجل يكون لها الأرض التي تقلها والسماء التي تظلها، ويحميني من نفسي قبل أن يحميني من الناس.
أما وقد منّ الله عليّ برجل صالح لا أزكيه على الله، أحسبه كذلك والله حسيبه، وارتبط بي على كتاب ربي وسنة نبيه المختار، فحق عليّ ألا أخطو خطوة تعارض قيمة الحياة الأسرية، وحق لزوجي الغيور أن أقدس غيرته، وأتعامل مع الرجال من خلال نافذته، فهو جنتي وناري، وأنتم يا اخوتي من أهل العلم والفضل وأفقه مني بحق الزوج على زوجته.
وبناء على تلك الحقائق، ألتزم في التعامل مع كل الرجال بلا استثناء بما تمليه علي تلك المسؤولية، غير جاحدة للفضل عند أهل الفضل وأحسبكم منهم.
واعلم يا اخوتي أن ما تعتبرونه إذلالا أعتبره أنا قربة لله، ولقد صارحت زوجي بكل تفاصيل حياتي وحدود علاقاتي مع كل الرجال الأفاضل الذين عرفتهم، وليس لي اختيار إذا أمرني في غير معصية، فلا تعتبروا أن الحظر ( البلوك)، تنكرًا لكم أو فيه توجيه إهانة لشخص أي واحد منكم، فهذا من حق زوجي، هذا هو ديننا، وهكذا تعلمنا، ولن أعيش بضميرين ولو لم يرض عنه الأقربون.
وفي الختام، أنتم لي اخوة أفاضل، وحاشا لله أن أنكر فضل ودعم أي واحد منكم لي، لكنني قد اخترت الطريق الذي يُرضي ربي، وخلعت على أبوابه كل سابقة تهاون، على أملٍ بأن يختم الله لي بالحسنى مع من أحببته ورضيته زوجًا وشريكًا للحياة، فإن كُنتُم ترونني أختا لكم فلن تعجزوا أن تتمنوا لي الخير وتفرحوا لما أنا فيه وهذا العهد بكم، وفقنا الله وإياكم إلى ما يحب ويرضى.

اختكم الذاكرة لكم بخير

احسان الفقيه

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

خواطر كاتبة حصلت على الجنسية التركية

من أروع ما لامس قلبي في شأن الوطن، ما قاله أحد الأعراب عندما سُئل عن …

18 تعليق واحد

  1. ماشاءالله تبارك الله ألف مبروك وبارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير وكتب بينكما المودة والرحمة وأدام الله أفراحكم وسعادتكم ورزقكم الذرية الصالحة ونفع بكم الإسلام والمسلمين وجزاك الله عنا وعن المسلمين خير ماحزا محساً على إحسانه

    • عبدالله الزعبي

      حماك الله ووقاك ووفقك لكل ما فيه خير الدنيا والآخرة يا ابنة الأكرمين. وحفظ الله لك زوجك وشريك حياتك وجمع بينكما على الخير والود حتى آخر العمر.

  2. بارك الله لكما وجمع بينكما على خير

  3. محمدعبدالرحمن أحمد

    أصلح الله شأنكماوبارك لكمافي زواجكماوجمع بينكما بخير
    ورزكماذرية الضالحة إنه سميع الدعاء

  4. بو محمد المنصوري

    بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما على خير

    السلام عليكم الفاضلة إحسان الفقيه

    لم أسعد بعد زواج شقيقتي كما سعدت بزواجك
    أسأل الله أن يجعل زواجكما وجميع أعمالهما خالصا لوجهه الكريم

    وأشهد الله أنني تعلمت منك الكثير.
    وأنت صاحبة أفضال علي لا تعد، فلك الشكر بعد الله على كل ما أضفتيه لي.

    ختاما؛
    لم أرَ منك إلا كل خير وصلاح، ولكن أهنئك على قرارك الذي ينم عن قلب صادق متقي للشبهات، فالذنب ما حاك في النفس وكرهت أن يطلع عليه الناس.

  5. أحسن الله إليكم وخيرا فعلتِ ،بارك الله لكم وبارك عليكم وأدام الودةوالرحمة بينكم وهنيئا لكم .

  6. انت كاتبة موهوبه وتدافعين عن قضايا الأمة…
    والناس في حاجة إلى ماتحملينه من فكر….
    وينبغي لمن ارتبطتي به أن يتفهم ذالك….
    نسال الله لك العون والنجاح الدائم

  7. ابو حاتم حمود

    الله يوفقك انتِ و زوجك ويرزقكم الذريه الصالحه والحياه الهنيه السعيده

  8. سلطان البليهد

    الله يوفقكِ انتِ و زوجكِ ويرزقكم الذريه الصالحه والحياه الهنيه و السعيده

  9. بارك الله لكما وعليكما ورزقكم الله الذرية الصالحة

    الله يوفقك ويسعدك يارب

    ماشاء الله أسلوبك في الكتابة جميل وراعءجدا

  10. فريد الجزائري

    الله يهنيك أختنا الفاضلة و يسعدك في الدارين.

  11. ما شاءالله ألف مبروك أسأل الله أن يرزكما السعادة والذرية الصالحة !

  12. كل ما ذكرت اختي الفاضلة حق لك . لكن ما تحميله من فكر سام ووضاء . وقلم بارع فياض وعقل نير ينبغي أن تشحذيه وتخرجيه بدراسات ماصله أن يركز ويجمع في كتب . وان لا تشتي نفسك باي ردود جانبيه عسي الله أن يفتح عليك من جديد وأن ينفعنا بما علمنا . والله الموفق . وبارك لكما بزواجكم وان يرزقك الذرية الصالحه

  13. اختي واستاذتي الفاضله احسان حماك الله ورعاك
    اولا اقول بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
    بقدر غبطتي وفرحتي بزواجك، التمس الرجاء من اخي زوجك الكريم ان يكون عونا لك لاستمرارك في تحقيق هدف وجودك في هذه الحياة، وانت والحمدالله صاحبة رساله، منحك الله مقدرة لحسن عرض هذه الرساله، استفاد منك الكثير، وانا واحد منهم، ولو أني انقطعت عن دروسك المفيدة بعض الوقت بسبب مرضي،
    اسأل الله لكما حياة زوجية سعيدة في ظل طاعته وخدمة دعوته، ووفقنا جميعا الى كل خير.

  14. ربنا يكرمكم ويسعدكم

  15. اللهم بك و لك … و ما عجزنا عنه أوكلناه إليك ..
    أحسنتم التعبير و أصبتم من الحق رضاه .. فاصبروا وصابروا واتقوا الله لعلكم تفلحون .
    في خزائن بسم الله الرحمن الرحيم نستودع الله أمانتكم ودينكم وخواتيم أعمالكم ونستودعكم الله أرواحا و أجسادا
    أسعد الله قلوبكم بإجتماعكم وجعل ما بينكم من الألفة والبركة ما كان بين حبيبي محمد وزوجه بنت خويلد .. ورزقكم عطفه وحنانه ورزقه بركم وطاعتكم ورزقكما من الصالحين والصالحات
    بنين وبنات ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *