الرئيسية / مقالات / أدب / ‎هو فارسها

‎هو فارسها

‎”فارس الأحلام” هي العبارة او الصفة التي أطلقها السابقون على حُلم كل فتاة، تنتظر ذلك الرجل الذي يشبع غريزتها التي تميل إلى أخلاق الفارس، يقولون أن زمن الفرسان قد ولّى، إلا أن ذلك إجحاف للسمات البشرية، التي تحمل هذا الموروث المستديم، فلا يخلو عصر من فارس يخلب لُبَّ الأنثى الحالمة.
‎تحب الأنثى في فارسها عطاءه وبذله وجُوده، تلك الأشياء التي يشعرها بأنها حقًا ملكة وسيدة في عالم السبايا، وكلما امتد ذلك العطاء لمن تهتم لأمرهم، كلما ازدادت يقينًا بأنها احتلت قلب ذلك الفارس..
‎انظر إلى تلك الشهادة العجيبة الصادرة عن حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجته في الدارين، بحق ضرتها، جويرية بنت الحارث بن المصطلق والتي صارت زوجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأما للمؤمنين، فتقول الصديقة بنت الصديق،”عائشة” عنها: “ما رأينا امرأة كانت أعظم بركة على قومها منها”
‎كانت جويرية من سبايا غزوة بني المصطلق، ووقعت في سهم ثابت بن قيس، وكانت سيدة في قومها مليحة الوجه، فكاتبته على أن يعتقها، فجاءت تستعين برسول الله صلى الله عليه وسلم ليعينها، فأجابها الحبيب بكل الخير: (فهل لك إلى ما هو خير منه؟ قالت: وما هو يا رسول الله؟ قال أؤدي عنك كتابتك وأتزوجك. قالت: قد فعلت).
‎فلما سمع الناس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج جويرية، أعتقوا جميع من في أيديهم من سبي بني المصطلق، وقالوا: “أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم”.
‎قالت عائشة: “فما رأينا امرأة كانت أعظم بركة على قومها منها، أعتق في سببها مِائَةَ أَهْلِ بَيْتٍ مِنْ بَنِي الْمُصْطَلِقِ”.
‎ليت شعري من يصف لنا شعور هذه الملكة التي جلبت الخير لقومها، وكانت بركة على أهلها، بعد أن أكرمها المسلمون، إكرامًا لحبيبهم صلى الله عليه وسلم.
‎حُق لكل أنثى أكرم فارسٌ أهلَها أن تختال فخرًا واعتزازًا، إنها الملكة ولو بغير قصرٍ ولا تاجٍ ولا صولجان، فقط شعورها أن لها مكانة في قلب رجل نبيلٍ تعلم يقينا أن لن تلتقي مثله في حياتها، لم يتوان في إظهار حفاوته بها، فمدَّ بساط الإكرام صوب قومها وعشيرتها.
‎تحب الأنثى في فارسها غيرته عليها، صدِّقوا ما أقول، فنحن معشر النساء تبدي الواحدة منا استياءها لِحِمم الغيرة التي يقذفها بركان الفارس الغيور، وتتأفّف، وربما تبث الشكوى من ذلك العناء، لكنها وللحق، تخفي ابتسامتها وزهْوها، وهي ترى الدماء تكاد تنفجر من وجه حبيبها وفارسها (زوجها)، وتستشعر كم هي دُرة غالية، يغار عليها رجلها من كل شيء ولو نسمات الهواء حين تداعب شعرها، فكأنه من يصفه الشاعر بقوله:
‎أغــــارُ عـلـيـهـا مِـــن أبـيـهـا وأمِــهـا===== ومـن خـطوةِ المسواكِ إن دار في الفمِ
‎أغـــارُ  عــلـى أعـطـافـها مــن ثـيـابها ==== إذا  لـبـسـتها فـــوق جــسـمٍ مُـنـعـمِ
‎وأحـــســدُ  أقــــداحاً تــقـبـلُ ثــغـرُهـا ==== إذا وضـعـتها مـوضـعَ الـلثمِ فـي الـفمِ
‎تلك من شمائل الرجال التي تهواها الأنثى، ولا تجحدها إلا امرأة مالت فطرتها، وهي لعمر الله فضيلة أكد عليها الإسلام، ولما بلغ النبيَّ صلى الله عليه وسلم شأنُ الغيرة الشديدة لسعد بن عبادة الأنصاري، قال: «أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ سَعْدٍ؟ وَاللَّهِ لَأَنَا أَغْيَرُ مِنْهُ وَاللَّهُ أَغْيَرُ مِنِّي» متفق عليه.
‎كم من امرأة عاشت بائسة، مع أنه لا ينقصها شيء من نعيم الدنيا، فقط لأنها افتقدت غيرة الرجل الفارس، الذي تحمر حدقتاه إن خاطبتْ رجلًا سواه، أو علا لها صوت، أو بدا منها شيءٌ ولو من غير قصد، هذا الذي يُرضي غرور المرأة، مهما طنطنت وترنَّمت بإيقاع العصر والطبائع التي تبدلت والزعم بأنه ينبغي مجاراتها، فهي في قرارة نفسها لا يشبعها سوى أن يغار فارسها.
‎تحب الأنثى في فارسها قوة شخصيته، ذلك الشيء الذي يُشعرها بمعنى الاحتواء، تلك الهيبة التي تمنح المرأة الإحساس بالدفء والأمان، فتنظر إلى ذلك التناغم والانسجام بين ضعفها وقوته، وذلك هو القانون الطبيعي الذي تسير وفقه ثنائية الرجل والمرأة، مهما حاولت الأنثى إظهار القوة أمام رجلها فبداخلها ضعف جميل لا يحط من قدرها، يهفو إلى أن ينتظم في قوة الرجل، وكأنه الحنين لأن تكون منه جزءًا كما كانت حواء من آدم.
‎ولله در الأديب الرافعي الذي أوجز وأبلغ في تقرير هذه الحقيقة، فيقول في وحي القلم: ” لم يخلق الله المرأة قوة عقل فتكون قوة إيجاب، ولكنه أبدعها قوة عاطفة لتكون قوة سلب؛ فهي بخصائصها والرجل بخصائصه؛ والسلب بطبيعته متحجب صابر هادئ منتظر، ولكنه بذلك قانون طبيعي تتم به الطبيعة”.
‎ذلك هو ضعفها وقوته، دعكم ممن يصورون الأمر على أنه خضوع، ضاربين بالفطرة البشرية عرض الحائط، فهؤلاء سائرون في دروب الحائرين من الغرب، والذي تصلى المرأة فيه نار التحرر المزعوم عندما زاحمت الرجال وبحثت عن ذاتها بين الشوارب، فشقيت وشقي مجتمعها.
‎ذلك هو الفارس الذي يملك قلب الأنثى، حينئذ ينصب عرشه في ذلك التجويف بصدرها، ولا تبغي عنه حِولًا، تشتم عبيره وإن غاب، وتسمع ضحكاته وإن أبعدته المسافات، ترى حدود العالم مختزلا في ذراعيه، ويختصر في عينيها كل الرجال، فإن أكرمها ودللها ابتهجت وأزهرت له بضحكاتها، وإن جافاها صبرت وغفرت وتجاوزت، وانتظرته حين غياب حتى يعود، لترتمي بين أحضانه تشكوه إلى نفسه، وتهدأ روحها الهائمة، لأنه هو..

‎هو فارسها…… دون سواه ..

ونعم.. لكاتبة هذه الكلمات أيضا فارس لا كسواه !!

المقالة الأولى التي أكتبها لزوجي (حب حياتي) وسيّدها..
من ألهمني كتابة هذه السطور، و ذكّرتني أفعاله ومواقفه بما منّ الله على أم المؤمنين جويرية، رضي الله عنها، حين تزوجت خير الخلق أجمعين.
اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

دراما ابن زايد تعلن الحرب على فاتح القسطنطينية

«قد نبشتُ قبور ملوكهم السابقين والمتأخرين الذين لم يخافوا من هيبة آشور، والذين أقلقوا أسلافي …

7 تعليق واحد

  1. mais.manaa المستحيل الرابع

    ماأحسن إحساننا وهي تترنم بفارسها..وماأحسن فارسها اذ جعلها تحلق هكذا..بارك الله لكما وعليكما وجمعكما بحب الله دنياً وفي فردوسه الأعلى..ورزق كل ذي قلبٍ كسير💖💖

  2. مصطفي الرفاعي

    امهاتنا وآباؤنا عرفوا ذلك من غير تعليم وتناطح لذا انتجوا اجيالا قوية ابية لكن انظرى لنا اليوم نحن المتنطعين.

  3. ابو ازهر البطل

    قلت فاجدت . حقيقة يغفل عنها اغلب نساء هذا الزمان مع انني اعيش هذه الكمات فعلا وواقعا ولم ار اسؤة تعيش كما اعيش وزوجتي فمشاكل الزوجية تكاد تكون صفرا في حياتنا ولا ابالغ بما اقول والسبب هو الدين الاسلامي و منه ينبثق ما تفضلت به
    بارك الله بك وبزوجك و بامثالك من النساء

  4. لقد تاه العرب في قصة قيس وليلى من بداية السبعينات لكن بإخراج هوليودي أمريكي… رومي وجوليت…شكسبير؟!؟!؟!؟ نعم العلاقة الرجولية الأنثوية إن صح التعبير مركز الوجود … لكن إدخال الرنات الإبليسية تخرج الإسلام من المسلمين؟؟؟…
    سعودية ترقص على أنغام عالمية!!!فلسطين تنزف في صمت و الموضوع فارس الأحلام للعاهرة؟؟؟…
    الزواج نصف الدين و الدين رسم كل العلاقات؟؟؟…
    سلام و الكلام طويل يا أخت…

  5. اتمنى لكم التوفيق و البركة و الستر من رب العالمين 🌹
    و لعل الخير يكمن فيما رضي به القلب و اقتنع به الضمير و إن كان ذلك يقتضي خسارة آراء و تحاليل كانت صائبة لما نحن فيه من متاهات و ظلمات و انحرافات سببها الحكام فربما نقول أيضآ ان الإنقطاع عن كلمات و سطور الحق في هذا الزمن سيقع برداً و سلاماً على الجناة و المجرمين و الفاسقين في المنطقة التي أصابها قلمك و رأيك و كلماتك.
    وحيث انها سنة الحياة فلن يشعر ذوي الفسوق و الخيانة في محور الشر بالأمان و سيأتي قلم آخر ولا بل و سيف آخر يعمل و يساعد على اجتثاث الباطل .

  6. عمر الكوبني

    مقال فائق الروعه ملئ بالبيان في وقت جفت فيه كثير من الاقلام عن نصرة السجايا والخصال الطبيعيه والفطريه عندما حارب اعدائنا الفطرة السويه….بارك الله في الكاتبة المتالقه احسان الفقيه وبارك لها في فارسها وانار طريق قلمها المتالق بالحق والحريه

  7. حسين سليمان

    قوة المرأة عند زوجها في ضعفها…
    أحسنتِ؛ أحسن الله إليكِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *