الرئيسية / مقالات / فتلسقُط قطر !! ..

فتلسقُط قطر !! ..

لماذا تُصرّون عليّ أن أعادي وأُهاجم قطر ؟ وأن أراها بعيونكم أنتم ؟
ولماذا هو مقياس نزاهتي عندكم واخلاصي للأمة والمسلمين، وحرصي على بلاد الحرمين وأهلها، أن أنادي بأن تسقط قطر ؟

فتلسقُط قطر ..
إذا قدمتم للعالم أدلة دامغة على حُزَم الاتهامات التي رميتم بها قطر، بدلا من الطنطنة حول بنود مبهمة، تشبه تلاسن القوم على المقاهي، أو تراشق نسوة الحي على شجارات الصبيان حول كُرة الجرابات الصوفية.

فتلسقُط قطر ..
إذا محوتم من ذاكرة المجتمع الدولي ما بذلته من جهود في القضاء على الإرهاب علمها القاصي والداني، ليستقيم لكم أمر اتهامها بدعم ورعاية الإرهاب والتطرف، واذا قدّمتُم تعريف واضح لمفهوم الارهاب ( لا انتقائية فيه ولا مطّاط ) ..

ولتسقط قطر…
إن أعلنت الإمارات الحرب على إيران لتحرير الجزر الإماراتية المُحتلة، وقطعت علاقاتها الاقتصادية عالية المستوى مع طهران، فإن تباطأت حينها قطر فشدوا الوثاق.

ولتسقط قطر…

إذا استطعتم تكذيب المخابرات الأمريكية التي سربت أن الإمارات هي من قام بقرصنة الوكالة القطرية وبث خطاب مكذوب على الشيخ تميم، وقمتم على إثرها بتهديد الواشنطن بوست التي سربت الخبر، لتؤكد بعدها قناة أن بي سي الأمريكية صحة التقارير عن قرصنة الإمارات وكالة الأنباء القطرية.

ولتسقط قطر…
لو أثبتم أنها تعاملت مباشرة مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر وليس الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي الذي وصل إلى الحكم عبر صناديق الاقتراع، وبرهنتم أنها مأوى للإسلاميين وحدهم من المعارضة دون سائر التيارات الأخرى يسارية وليبرالية وقومية، واذا أثبّتم قبلها أن الاخوان المسلمين من الجماعات الارهابية التي تُحرّض على القتل والعُنف وحصد رقاب المُخالفين ..

ولتسقط قطر…
لو شرحتم لنا بالتفصيل كيفية تدخل قطر في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، في الوقت الذي مولتم فيه أنتم الفوضى والانقلابات والاضطرابات والقتل والتنكيل والسحل وذبح المدنيين ..

ولتسقط قطر…
إذا تمكنتم من مسح سجلات ذراعها الإعلامي (قناة الجزيرة) والتي قامت بتغطيات احترافية لمذابح الأمريكان في العراق فجوبهت بتهديد بوش الابن بقصف مقرها في الدوحة، وقصفت الطائرات مكتبها في بغداد فقتل مراسلها طارق أيوب، 
وسلطت الضوء على جرائم الاحتلال في فلسطين فانحازت الحكومة الإسرائيلية لمطالب إغلاقها، 
وكشفت للجماهير العربية جحيم جوانتنامو فوُضع مراسلها سامي الحاج في ذلك الجحيم، 
ونقلت أحداث القصف الأمريكي من قلب خط النار في أفغانستان، وأطلعت الجماهير على جرائم الحشد الشيعي في العراق، 
ومجازر نظام الأسد ضد الشعب السوري، ثم بعد ذلك كله تتهمونها بإثارة الفتن والاضطرابات.

ولتسقط قطر…
لو لم ترسل أبناءها لتسيل دماؤهم في الحرب على الحوثيين الانقلابيين، ووقفوا معكم في خنادقكم ينافحون عن حدودكم، ثم لم تلبثوا أن أعلنتم إنهاء مشاركتها في التحالف بعد أن ضربتم عليها الحصار.

ولتسقط قطر…
لو خالفتكم وتنكرت لكم في موقفكم من النظام السوري الاستبدادي ودعم المعارضة المعتدلة، أسوةً بحليفكم الانقلابي في مصر.

ولتسقط قطر…
إن كذّبتم صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية التي فضحت مكالمة العتيبة التي تلقاها من جهات سيادية إماراتية تتذمر من استضافة قطر للمكتب دون الإمارات،
واسألوا مع ذلك حلفاءكم من الأمريكان: هل سمحت قطر بافتتاح المكتب دون علم البيت الأبيض؟
ألم يكن تحت بصركم كجزء من جهود تسيير محادثات السلام في أفغانستان بعيدا عن كونها دعم للحركة الأفغانية؟ 
ألم يعقب أوباما على ذلك بقوله: “سنرى الأفغان لاحقا يتحدثون إلى بعضهم بعضا من أجل وقف العنف”؟
إن لم يكن كذلك فلتسقط قطر.

ولتسقط قطر…
إن وافقكم العقلاء في أن جهود قطر الدبلوماسية في حل النزاعات والتوسط لإنهاء الخلافات يمكن أن يسمى إرهابا:
صفقة الإفراج عن رقيب في الجيش الأمريكي لدى طالبان مقابل الإفراج عن خمسة من عناصر الحركة في جوانتنامو ..
– التوسط لإنهاء أزمة راهبات معلولا ..
– الإفراج عن الصحافي الأمريكي المختطف في سوريا “بيتر ثيو كيرتس” ..
-إطلاق سراح 45 جنديا من فيجي تابعين لقوات حفظ السلام في سوريا….
فإن كان التوسط لإنهاء النزعات إرهابا فلتسقط قطر…

Top of Form

Bottom of Form

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

هكذا استفادت إيران من دعمها المقاومة الفلسطينية

في كتابه «الصحيح من سيرة الرسول الأعظم» خلص العالم الشيعي المقرب من القيادة الإيرانية مرتضى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *