الرئيسية / مقالات / الشأن التركي / فتح الله جولن… ماذا يفعل على المنابر المصرية

فتح الله جولن… ماذا يفعل على المنابر المصرية

التكهنات بعودة العلاقة بين تركيا ومصر تتعرض بين الفينة والفينة إلى (مطبات) مفاجئة، تبعد المسافات بين الجانبين، كان أبرزها في المرحلة الحالية فتح المنابر المصرية أمام فتح الله جولن زعيم الكيان الموازي، للهجوم على أردوغان وحكومة العدالة والتنمية.

اشتمل العدد الأخير من مجلة الأهرام العربي المصرية على حوار لـ جولن انفردت به المجلة، ونشرت على غلافها صورة لزعيم الكيان الموازي، ومعه عنوان الحوار (جولن يفضح أردوغان). وكما هو واضح، فإن العنوان يعكس الأزمة بين الجانبين ويعكس معه رغبة نظام السيسي في شيطنة الزعيم التركي، كما حمل الغلاف عناصر مجملة لبعض ما ورد في الحوار، والذي روجت له المجلة بقوة:

العبارة الأولى كانت (يصب الزيت على النار في مصر وسوريا):

واختارت المجلة الحكومية العبارة بعناية، حيث ربطت أولا على لسان جولن، بين أردوغان وبين الاتجاه الرافض للانقلاب في مصر، وهو يتناسق مع تصريحات المسئولين المصريين في تحميل أردوغان مسئولية وجود هذا التيار الرافض للحكومة الانقلابية، والذي يتنامى على حساب شعبية السيسي التي تقلصت بعد الأزمات المتتالية في مصر.

كما ربطت عبارة الغلاف بين أردوغان وبين الأزمة السورية، وحمّله كذلك مسئولية اندلاع الحرب أو استمرارها، وهو ما يعبر عن توجهات النظام المصري – الذي يدعم بشار الأسد ويرفض الحل العسكري – بعد الارتماء في أحضان المحور الروسي الإيراني الأسدي.

إذن تحمل العبارة ضمنا شيطنة لثورات الربيع العربي ولمن يدعمها أو يرحب بها، أو لمن يعبّر عن رفضه للحكومات الديكتاتورية.

العبارة الثانية كانت (يستخدم جماعة الإخوان كما استخدم حماس في غزة):

وهنا إشارة واضحة لما يروج له النظام، من أن جماعة الإخوان في مصر تنفذ أجندة خارجية، ومن ثَمّ تضفي الشرعية على ممارسات النظام القمعية بعد انقلاب الثالث من يوليو.

ولأن توجهات نظام السيسي حاليا تدفع بالتطبيع مع الحكومة الإسرائيلية –وأبرز مظاهره دموع وزير الخارجية المصري في جنازة بيريز – فإنه ينبني على ذلك التطبيع النيل من حركة حماس، واتهامها أيضا بتنفيذ أجندة خارجية، أضف إلى هذا رغبة النظام في شيطنة الحركة التي يعتبرها امتدادا لجماعة الإخوان في مصر.

العبارة الثالثة كانت (ينشر الانحلال والفساد والمخدرات برعاية حزب التنمية):

لم تعبأ المجلة ولا من نقلت عنه، بمخالفة هذه العبارة للواقع الذي تعيشه تركيا في ظل حكومة العدالة والتنمية، والذي يظهر فيه وبوضوح المنهج التدرجي لتقليل الفساد، ولا أدل على ذلك من سن قانون يهدف إلى تخفيض عدد الساعات التي تظل فيها محلات الخمور مفتوحة، وبعيدا عن دور العبادة والمؤسسات التعليمية، كما أن أردوغان ينادي بشدة بالفصل بين الجنسين في المساكن الطلابية.

لكن هذه العبارة تحديدا موجهة للمتعاطفين في مصر مع الحكومة التركية من أصحاب التوجهات الإسلامية والمحافظة، والذين يرون في التجربة التركية الجديدة تجربة إسلامية معاصرة فريدة، توازن بين الواقع والمأمول، وتربط الشعب التركي بتراثه عبر جهود تراكمية بعيدة عن العجلة وتراعي ظروف الواقع العلماني القاسية.

العبارة الأخيرة كانت (مصاب بهستيريا الخلافة ويمد داعش بالسلاح):

وهي عبارة تعكس وجهة نظر الغرب القلق من تصاعد الدور التركي، ويقوم الأذناب في الوطن العربي بالترويج لها، بهدف سحق التجارب الديموقراطية في المنطقة، والتي تهدد عروش الاستبداد.

نستطيع القول، أن المجلة الحكومية التي تعبر عن توجهات النظام، وظّفت حوار الداعية البائس -الذي انكشف أمره وظهرت أطماعه السياسية التي أخفاها وراء التصوف وادعاء النأي عن السياسة – في الخلاف القائم بين الحكومتين المصرية والتركية، وفتحت له منبرها ليدعمها في تلك المواجهة.

لم يكن هذا الحوار هو الأول في مظاهر استخدام جولن وتوظيفه لصالح النظام ضد الحكومة التركية، فقد سبق وأن تناقلت وسائل الإعلام ذلك التواصل الحار بين الشيخ علي جمعة أحد الوجوه الدينية البارزة في المؤسسة الدينية الرسمية وصاحب عبارة “اضرب في المليان”، وبين فتح الله جولن، على سبيل دعمه ضد الحملة التي تشنها الحكومة والشعب التركيان على زعيم الكيان الموازي والمطالبة بتسليمه.

وهو استخدام من النظام لرموز العلم في مصر في الخلاف السياسي، وقد سبقه مؤتمر الشيشان الذي شارك فيه شيخ الأزهر وجمعة وعدد من علماء السلطة، بهدف ضرب الإسلام السياسي وإقصاء التيار السلفي السني عن مظلة أهل السنة والجماعة، والذي كان موجها بصفة خاصة لعلماء السعودية ورموز العلم في جماعة الإخوان.

ومنذ شهرين تقريبا، كان هناك لقاء لجولن أجرته قناة الغد العربي التي تبث من القاهرة، والمملوكة لدحلان مهندس السياسة الخارجية لـ بن زايد، وتضمن كالعادة هجوم جولن من خلال هذا المنبر المصري على أردوغان.

هذا اللقاء ولا شك يبرز حالة التوافق المصري الإماراتي على مهاجمة الحكومة التركية، فهما نظامان يجمعهما العداء الشديد للإسلام السياسي، كما يجمعهما التحرك خارج الحدود لملاحقة هذا التيار. إن استمرار النظام المصري في فتح منابره لفتح الله جولن، يضعف كل المحاولات المبذولة لتلطيف الأجواء وعودة العلاقات بين الجانبين، فالإعلام المصري كما نعرف، لا يملك مساحة الحرية التي تجعله يغرد خارج سرب النظام، فمن ثم تُعتبر كل هذه الممارسات الإعلامية معبّرة عن وجهة نظر ذلك النظام.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

ليس حُبّا بآل سعود..بل حُبا بمن خلق المُسيء فيهم والمُحسن وأمرنا بالعدل

من احسان الفقيه الى الأخ الكريم الذي ارسل لي رابط هذه الخطبة وقال بالحرف:”خطبة فبٲي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *