الرئيسية / مقالات / الشأن التركي / العدالة والتنمية…الحزب الذي لا يقع إلا واقفًا

العدالة والتنمية…الحزب الذي لا يقع إلا واقفًا

يُحكى أن عدَّاءً ضاق به أقرانه ذرعًا، لأنه يحتل المركز الأول في كل مسابقة للعدْو، وفي إحدى مرات السباق، انطلق كعادته برشاقة وسرعة، بينما يلهثون هم وراءه، وما إن وصل إلى خط النهاية، صفقوا فرحًا شامتين، لا لشيء إلا لأنه لم يحطم الرقم القياسي، فأعماهم ذلك عن فوزه وخسارته.

إن هذا المشهد المُتخيَّل، يجسد نتائج الانتخابات الأخيرة التي خاضها حزب العدالة والتنمية وأحزاب أخرى أبرزها الشعب الجمهوري، والحركة القومية، والشعوب الديموقراطي (الكردي).

نعم لم يحقق الحزب هدفه الأكبر بالفوز بعدد من المقاعد يسمح له بتمرير الدستور الجديد وتحويل النظام البرلماني إلى رئاسي لاستكمال حلم تركيا الجديدة.

نعم تراجعت شعبيته ولم يفز بالأغلبية المطلقة التي تمكنه من تشكيل الحكومة بمفردة.

لكنه في النهاية قد فاز بالمركز الأول، وهذا يعني عدة سيناريوهات محتملة، كلها تصب في صالح الحزب:

الأول: أن يكون شريكا قويا في حكومة ائتلافية، وهو ما يترتب عليه أن تكون رئاسة الوزراء من نصيب أحمد داود أوغلو، وكذلك معظم الوزارات السيادية باعتبار فوز الحزب.

الثاني: ألا يكون شريكا في حكومة ائتلافية حال نجاح الأحزاب الأخرى في تشكيل هذه الحكومة الائتلافية بمعزل عن العدالة والتنمية، وفي هذه الحالة سيقوم العدالة والتنمية بدور المعارضة القوية، مقابل التعثر المنتظر للحكومة الائتلافية التي تتألف من أحزاب متناحرة متضادة أيديولوجيا، وفي الوقت نفسه لا تمتلك رؤية واضحة لإدارة البلاد وفق حكومة ائتلافية، وحتما سوف يظهر عوارها، وتُمنى بفشل ذريع.

الثالث: ألا تتمكن هذه الأحزاب من تشكيل حكومة ائتلافية بمعزل عن حزب العدالة والتنمية، وهذا احتمال وارد بقوة، فحزب الحركة القومية، وحزب الشعوب الديموقراطي، هما حزبان قوميان، أحدهما قومي تركي والآخر قومي كردي، واجتماعهما قد يكون مستحيلا.

في هذه الحالة سوف يتم إجراء انتخابات مبكرة، حتما سوف يفوز فيها العدالة والتنمية بنسبة أعلى من التي حصل عليها في الانتخابات الأخيرة، لماذا؟

لأن الذين أدلوا بأصواتهم لغير العدالة والتنمية (ونتحدث هنا غير المؤدلجين) لن يكرروا خطأ توصيل الوضع السياسي إلى أفق مسدود مرة أخرى، ويتحدث محللون عن شعور قطاعات من الشعب التركي بالندم بعد دعمهم للأحزاب الأخرى.

وهذا الفشل المتوقع لتلك الأحزاب حدا بالكاتب السعودي جمال خاشقجي، إلى القول بأنه ربما يكون العدالة والتنمية قد تعمد هذا الإخفاق لإبراز فشل الأحزاب الكرتونية الأخرى بعد أن تتولى زمام الأمور، ومن ثم يكون إثبات فشلها هذا هو عين المراد، بحيث تسقط نفسها بنفسها، وتفسح المجال للعدالة والتنمية للمضي قدما دون عوائق بعد ذلك.

وإن كنت لا أتفق مع هذا الرأي، نظرا لأنني أستبعد أن يقدم العدالة والتنمية على هذه المغامرة التي هي أشبه بالمقامرة، إلا أن الوضع الراهن، يشير بقوة إلى أن هذه الأحزاب ينتظرها الفشل، سواء في تشكيل حكومة ائتلافية بعيدا عن العدالة والتنمية، أو فشل في إدارة البلاد حال نجاحها في تشكيل الحكومة.

إنَّ حزب العدالة والتنمية، حزبٌ إذا سقط ينزل واقفا على القدمين، ولم يأت هذا من فراغ، فهو الحزب الذي استطاع إحداث نقلة كبيرة في الحياة التركية في مختلف المجالات، وهو حزب يستمد قوته من قواعده الشعبية وحفاظه على هوية الشعب التركي والعمل لصالحه.

ولذا أقول دون مواربة أن هذه الانتخابات ونتائجها، قد أسفرت عن مكاسب ليست هينة حصدها حزب العدالة والتنمية.

أظهرت أولا الحالة الدُنيا التي يمكن أن يتراجع إليها الحزب، وهو ما أكد عليه الكاتب إسماعيل ياشا حيث قال: “هذه النتائج تؤكد أن السقف الأدنى الذي يمكن أن تتراجع إليه شعبية حزب العدالة والتنمية بعد السنوات الطويلة التي حكم فيها البلاد وفي ظل تكاتف جميع القوى المعارضة ضده، يتجاوز 40 بالمائة، ولن تتراجع النسبة التي سيحصل عليها الحزب في الانتخابات القادمة إلى أقل من 40.87 بالمائة”.

فهذه النسبة التي فاز بها الحزب بالمركز الأول، جاءت في ظل وجود أحزاب المعارضة التي اجتمعت على هدف واحد وهو إسقاط أردوغان وفريقه، وفي ظل عمل الكيان الموازي الذي يقوده فتح الله كولن بالتعاون مع حزب الشعب.

كما جاءت في ظل تدفق الدعم من قبل بعض الدول العربية إلى معارضي العدالة والتنمية لإفشال مسيرته، وهو ما أشار إليه كثير من المحللين، بالإضافة إلى المؤامرات الإيرانية الأسدية.

كما استطاع العدالة والتنمية تحقيق فوز معنوي كبير، حيث أبرزت الانتخابات مدى النزاهة واحترام الديموقراطية وإرادة الشعب التي يتمتع بها حزب العدالة والتنمية.

فأسقطت هذه النتائج مزاعم ديكتاتورية أردوغان والحزب، والتي لطالما دقت لها المعارضة والكيان الموازي الطبول.

فها هو الديكتاتور، وها هو الحزب الديكتاتوري، تركوا الكلمة للصناديق دون أدنى شبهة للتلاعب، ثم القبول بالنتائج الصعبة طالما كانت تعبر عن إرادة الشعب، ولذا أشادت دول العالم بهذه النزاهة، فجاءت في صالح الحزب من هذا الجانب.

هلل الكيان الإسرائيلي وزغرد…

ورقص إعلام الانقلاب في مصر طربا…

وتهللت أسارير بعض العرب الذين أنفقوا أموالهم لإفشال الحزب بهدف ضرب التحالف السعودي التركي القطري.

وانتشى الكيان الموازي وملأ رئتيه ببعض الهواء..

ودقت أحزاب المعارضة الطبول…

لكن أقول لهؤلاء جميعا: موتوا بغيظكم، فمثل هذا الحزب لن يسقط إن شاء الله تعالى، وإن عرضت له كبوة فليست سوى صوت النفير يدفعه للنقد الذاتي وإعادة ترتيب الأوراق. فهو حزب إذا وقع، فإنه لا يقع إلا على قدميه.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

عندما تكون السلعة أسمى من الإنسان

«من قال إن المال لا يشتري السعادة لم يذهب إلى بلومنجديلز» تعليق طريف لأحد قراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *