الرئيسية / مقالات / الشأن الإيراني / إيران والكيان الإسرائيلي…من هو العدو؟

إيران والكيان الإسرائيلي…من هو العدو؟

” إن الدول العربية باتت تدرك أن الخطر الحقيقي على المنطقة ليس إسرائيل”

هكذا اختصر وزير الدفاع الإسرائيلي “ليبرمان”، الوضع الراهن الذي آل إليه الصراع العربي الإسرائيلي، حيث جَنَى الكيان الصهيوني ثِمار عقود من العمل على التطبيع، كان أقرب مظاهره الخرس والصمم الذي أصاب الأنظمة والحكومات إزاء إغلاق المسجد الأقصى، جعلتني أستدعي قصيدة نزار قباني “متى يعلنون وفاة العرب”، والتي قال فيها:

رأيت العروبة معروضة في مزاد الأثاث القديم…

ولكنني….ما رأيت العرب!

لقد رأى قومنا أنه قد آن أوان تصفية القضية الفلسطينية، فأرادوا انتفاء العداوة المتجذرة للكيان الصهيوني في عقول الأجيال منذ ولادة ذلك الكيان اللقيط، فمن ثمّ أوهموا الشعوب أن الخطر الحقيقي لا يأتي من جهة العدو الصهيوني، لذا ينبغي التفرغ والتعبئة لمواجهة المشروع الإيراني الأكثر خطرا.

قبل أن يشرد خيال القارئ أود التأكيد على أنني لا أعني بتلك الكلمات التقليل من خطر إيران، وإنما أنتقد محاولة إخراج الكيان الإسرائيلي من دائرة الصراع – الذي يعني التخلي التام عن القضية الفلسطينية- بذريعة مواجهة الخطر الإيراني، الذي تُوهمنا الحكومات العربية أنه أشد خطرا من المشروع الإسرائيلي.

إيران والصهاينة، كلاهما خطر يتهدد المنطقة، كلاهما يمتلك مشروعا لابتلاعها، والقواسم المشتركة بينهما أكثر بكثير مما يحاول الطرفان إخفاءه وإظهار عكسه.

كلاهما له نفس ساحة العمل، إلا أن الأولوية القصوى لإيران هي التركيز على الخليج والعراق، بينما أولوية الكيان الصهيوني التركيز على مصر والشام.

كلاهما يعتمد على استراتيجية الدفاع عن نفسه خارج حدوده، في الحالة الإسرائيلية عن طريق التفوق العسكري الهائل، وفي الحالة الإيرانية عن طريق أذرعها الإقليمية.

كلاهما يرى أنه الأكفأ والأقدر على السيطرة على المنطقة العربية، ويطرح نفسه باعتباره متفوقا عن جيرانه العرب.

كلاهما يعتقد أنه منفصل عن بقية محيطه ثقافيا وسياسيا وإثنيا.

كلاهما يشترك في أولوية تفتيت المجتمعات العربية عن طريق سياسة التوتير المضبوط.

وكلاهما قد عانينا من أذاه طويلا، من قتل وسلب للثروات وتضييع أجيال بأكملها.

الأحداث المتلاحقة تثبت أن تحييد العدو الإسرائيلي أو الإيهام بذلك ليس تكتيكا تتبعه الدول العربية بهدف التفرغ لمواجهة العدو الأشد خطرا ليتسنى لها مواجهة العدو الصهيوني بعدها، وإنما يتضح من المشهد أنه اتجاه لفرض صورة من التطبيع الذي يأخذ شكلا نهائيا مستقرا تنتهي على قاعدته القضية الفلسطينية، والمبرر أمام الشعوب موجود: مواجهة الخطر الإيراني.

ليست مصادفة أن تتفق دول عربية حاصرت قطر (الداعمة للمقاومة الفلسطينية) اتكاءً على مبررات أبرزها العلاقات القطرية الإيرانية، في الوقت الذي تصدر فيه من الرئيس الأمريكي ترامب (رجل المرحلة)، تصريحات تدين العربدة الإيرانية في المنطقة، الأمر واضح، استغلال الخطر الإيراني في صرف الأنظار عن الصراع العربي الإسرائيلي.

لقد وصل العرب إلى ذروة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، بما يشير بقوة إلى أننا بصدد تصفية القضية الفلسطينية وفق خطة آيلاند التي تقضي بتوطين الفلسطينيين في غزة وسيناء.

تتضح معالمها عندما نتابع الاشتعال الذي لا يُراد إطفاؤه في سيناء، وإخلاء الشريط الحدودي، ثم تعالي الأصوات في الوقت الراهن بإخلاء سيناء، لمواجهة الإرهاب الداعشي الذي صُنع خصيصا لهذه الأغراض.

وتتضح معالمها في محاولة إيجاد إجماع عربي على شيطنة حماس، وتطويق الدول ذات العلاقات المفتوحة مع المقاومة الفلسطينية.

وتتضح معالمها في إعادة إنتاج دحلان وإدراجه كعنصر أساس في حل أزمة قطاع غزة، التي يتعاهدها الآن النظامان الإماراتي والمصري مستغلين سوء الأحوال المعيشية في القطاع والتي تجعل إدارة حماس تلجأ للتفاهمات معهما على مبدأ الاضطرار في أكل الميتة.

يزعم ليبرمان أن قيام بعض الدول بقطع علاقاتها مع قطر يعزز إمكانيات التعاون مع تلك الدول لمحاربة الإرهاب الإسلامي المتطرف!!!

هذا الإرهاب كما يفهمه الوزير الإسرائيلي هو ذاته الإرهاب الذي تنوي “دول الحصار” محاربته تحت عنوان “حركة حماس” حتى بعد التعديلات التي أجرتها على ميثاقها التأسيسي بهدف الاقتراب من المجتمع الدولي، وليس صدفة عابرة أو عاثرة أن تصدر من الدوحة المتهمة بدعم “إرهاب” حماس.

لكن لكل حرب مآلات تفضي اليها.. فهل أدركت “دول الحصار” مآلات حربهم على “إرهاب حماس”؟

هل سترضى “دول الحصار” إقامة دولة تحت مسمى “دولة غزة” في مرحلة ما بعد حماس؟.. هكذا تخطط دوائر صنع الحدث في الكيان الصهيوني لإنشاء كيان على أنقاض غزة المدمّرة المنسلخة من الجسد الأم على أراض تمتد إلى داخل شبه جزيرة سيناء.

لكن لماذا كل هذا العداء على حركة هي تمثل البقية الباقية من التشبث بالحق في مقاومة الاحتلال والعدوان؟

لم تعد المسالة مسالة حركات أو تيارات أو تطرف أو ارهاب؛ انها مسالة بناء شرق أوسط جديد يقال انه سيقام على أسس نبذ الكراهية والعنف والتشدد والسلام بين العرب واسرائيل، هكذا قال أنور عشقي رئيس مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بالشرق الأوسط في جدة، وبهذه الرؤية بشّر السفير الاماراتي في واشنطن.

نعم إيران هي العدو، لكنه لا ينبغي لنا الانشغال به عن عدو آخر يربطنا به صراع وجودي، لأنه يتعلق بالقضية الفلسطينية التي هي مركز قضايا الأمة الإسلامية والعربية وأصلها الذي تفرعت عنه الأزمات والقضايا والملفات، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

عن Ehssan Alfakeeh

شاهد أيضاً

أعوان الباطل

ذكر ابن سعد في الطبقات أن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُكَيْمٍ قال: «لَا أُعِينُ عَلَى دَمِ …

تعليق واحد

  1. ماذا نقول ردا على دررك يا احسان ؟؟ انت عبارة عن تكملة لمسيرة الانبياء في ارشاد الناس الى طريق الحق والصواب ،فاز من سمع لك وخسر وخاب من استكبر فناصبك العداء !
    ايدك الله بتأييده ونفع بك الامه وجعلك الله معولا يهدم به الباطل ويقيم فيه صرح الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *