الرئيسية / مقالات / الشأن التركي (صفحه 3)

الشأن التركي

أكاديمية الدمار والموت

“أكاديمية للدمار والموت” ذلك هو الوصف الذي أطلقه السوفييت على أكاديمية راند الأمريكية التي تأسست عقب الحرب العالمية الثانية، والتي كان لها دور بارز في الحرب الباردة. مؤسسة راند تلعب دورًا كبيرًا في تشكيل السياسة الخارجية الأمريكية، حيث تمد دوائر صنع القرار بالدراسات اللازمة المتعلقة بالقضايا العالمية والدولية الهامة، بل …

أكمل القراءة »

مقومات فوز أردوغان بالانتخابات الرئاسية

“في ظرف عام بعد تولي هذا الشاب شئون المدينة تغير كل شيء، توفرت وسائل المواصلات والنقل، وتوفرت المساكن للفقراء الباحثين عن مأوى، وأصبحت المرافق تعمل بصورة جيدة في كل شيء، حتى المياه التي كانت شحيحة أصبحت فائضة عن الحاجة”. شهادة سجّلها الدكتور عبد الودود شلبي في كتابه “جنرالات تركيا لماذا …

أكمل القراءة »

لهذه الأسباب نقول: تركيا ودّعت عصر الانقلابات

قالوا في المثل: “الضربة التي لا تقصم ظهرك تُقويه”، وهكذا فعلت ضربة الانقلاب الفاشل في الدولة التركية العام قبل الماضي، لم تنجح عصاها في إيقاف عجلة التغيير، فكانت منحة في قالبِ محنة. لعل أبرز جوانب هذه المنحة، أنها قطعت الطريق على المتآمرين في الخارج والداخل لإعادة تلك التجربة الفاشلة، وذلك …

أكمل القراءة »

هل نجحت العلمانية في فصل الأتراك عن دينهم؟

في كتابه “الإسلام في العصر الحديث”، يقول ولفرد كانتويل سميث، أحد أساطين علم مقارنة الأديان في القرن العشرين: “إن القول بأن الأتراك بإيثارهم الدنيوية قد تخلوا عن الإسلام، لا يحظى بتأييد من الباحثين في الشرق أو الغرب، وإنما هو مجرد إحساس شائع بين الأوروبيين والمسلمين في الأقطار الأخرى، والمسألة في …

أكمل القراءة »

إنها حقًا أغصان الزيتون

يقال أنه بعد انتهاء الطوفان العظيم، ونجاة نبي الله نوح ومن معه من أصحاب السفينة التي استقرت على الجودي، أرسل الرسول الكريم حمامة بيضاء تكشف نبأ المياه التي غمرت الأرض، فعادت وقد تلطخت رجلاها بالطين، وفي فمها غصن زيتون، فعلم أن الأرض أصبحت بسلام، ومنذ ذلك التاريخ، أصبحت أغصان الزيتون …

أكمل القراءة »

أردوغان إسلامي أم علماني…تلك هي المعضلة!

إسلامي أم علماني؟ تلك هي قضية العصر التي أشغلنا بها أناسٌ ذوو توجهات مختلفة، فالعلمانيون يصفونه بالإخواني الأصولي المتطرف، الذي يسعى لأسلمة المجتمع التركي الذي صبغه أتاتورك بالصبغة العلمانية، ويريد أن يصل بالدولة إلى حكم إسلامي رجعي على حد وصفهم. وأما بعض الإسلاميين وعلى رأسهم التيار السلفي، فيصفون أردوغان بأنه …

أكمل القراءة »

سوق “عُكاظ” تنعقد لهجاء الأتراك

سوق “عُكاظ” كانت أبرز أسواق العرب في الجاهلية، تعدّدت الأقوال في سبب التسمية، منها ما جاء في “لسان العرب” بأنها سميت عُكاظًا لأن العرب كانت تجتمع فيها فيَعْكِظ (أي: يَدْعَكُ) بعضُهم بعضاً بالمُفاخَرة، فكانت عُكاظ رغم كونها محفلا أدبيا وتجاريا، إلا أنه قد سادَتْها مظاهر المُفاخرة والمُنافرة بين الناس، والتي …

أكمل القراءة »

تركيا على موائد التقسيم…العرض المستمر

“الجنس التركي الملعون هو الجنس الذي هدّد أوروبا ولا يزال، وهو الجنس الذي دمّر القسطنطينية، وقرَع أبواب “فيينا”، ويشُنُّ حرب إبادة على الجنس السلافي”. ربما يطالع القارئ هذا العبارات فيظنها للوهلة الأولى من كلام أحد البابوات إبّان الحروب الصليبية، أو قولا مأثورا لأحد فرسان المعبد، لكنها في الحقيقة للمتعصب الروسي …

أكمل القراءة »

أردوغان والعلمانية …قصة قصيرة

جاء وفريقه إلى سدة الحكم بعد عقود هيمن فيها العسكر الحديدي العلماني على الحياة السياسية في تركيا، ووجد نفسه أمام ميراث علماني ثقيل قد صبغ وجه الحياة التركية، وأحدث فاصلًا زمنيًا مقيتًا في السياق التاريخي للأتراك. ركز على إحداث طفرة اقتصادية تفتح له أبواب التغيير الحر، وعندما لاحت البشائر عمل …

أكمل القراءة »

دُونكم التجربة التركية يا معشر القاعدين

لله درُّ ابن المقفع إذ يقول: “حقٌ على العاقل أن يتخذ مرآتين، فينظر من إحداهما في مساوئ نفسه فيتصاغر بها ويصلح ما استطاع منها، وينظر في الأخرى في محاسن الناس، فيحليهم بها ويأخذ ما استطاع منها”. عندما أنظر في واقع الأنظمة العربية، لا أرى مسحة من ذلك العقل، فلا هي …

أكمل القراءة »